الناس

زوار «الجنادرية» يبادرون للتطوع لخدمة ضيوف الرحمن

بادر زوار المهرجان الوطني للتراث والثقافة في الجنادرية 32 إلى تسجيل أسمائهم تطوعاً لخدمة ضيوف الرحمن، وذلك عبر جناح وزارة الحج والعمرة المشارك في المهرجان من خلال مبادرة "كن عوناً" التي دشنها الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن وزير الحج والعمرة خلال موسم حج العام الماضي 1438هـ، التي كان لها دور في نقل صناعة الحج والعمرة إلى التطور وتجويد مستوى الخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين والزوار بما يرتقي لتطلعاتهم وينال رضاهم واستحسانهم.
وعرف الجناح زوار الجنادرية بمثل هذه المبادرات التطوعية التي تؤصل التطوع في نفوس الشباب، حيث أنشأت الوزارة منصة إلكترونية رسمية لطرح الفرص التطوعية، واستقطاب الكفاءات والكوادر البشرية المتميزة من مختلف القطاعات ذات العلاقة بخدمة ضيوف الرحمن، وربطها بـ «رؤية المملكة 2030»، وشرح أهداف واستراتيجيات مبادرة "كن عوناً" التطوعية وآليات تنفيذها لزوار الجناح من مواطنين ومقيمين وإبراز ما حققته من منجزات ملموسة على أرض الواقع وفي مختلف ميادين العمل.
وعزز الجناح أهداف الوزارة من إطلاق المبادرة وفي مقدمتها إيجاد منظومة متكاملة ومستدامة للعمل التطوعي ومنصة تعمل على توفير آليات وسياسات واضحة لتنظيم وتوحيد سير عمل الفرق التطوعية إضافة إلى تعزيز الوعي بضرورة التنوع والابتكار في طرح البرامج التطوعية، وذلك في ظل ما خطته الوزارة من تقدم كبير في توظيف برامجها التقنية الحديثة وتطبيقاتها الذكية التفاعلية للارتقاء بخدمة ضيوف الرحمن.
من جانبه، نوه الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط نائب وزير الحج والعمرة بما حصده جناح الوزارة في الجنادرية من استقطاب أعداد زوار كبيرة خلال فترة المهرجان، حيث تم استقصاء واستطلاع آرائهم وقياس ما حققه جناح الوزارة من نجاحات، مشيراً إلى أنه تم تصميم نموذج إلكتروني لقياس مدى رضاهم وقبولهم لما ضمه الجناح من معروضات ومقتنيات، وما تم عرضه من برامج تقنية وتطبيقات ذكية تفاعلية خاصة بالوزارة، وذلك بهدف التحسين والتطوير ليتلاءم مع متطلبات واحتياجات ضيوف الرحمن.
ولفت إلى أن مبادرة "كن عوناً" التطوعية تؤكد خدمة ضيوف الرحمن وتكريسها في نفوس الشباب، وتسعى لحشد كل الطاقات لخدمتهم وتيسير أدائهم لمناسك الحج تأصيلاً للعمل التطوعي بوصفه قيمة مجتمعية عليا، لاستقطاب المتطوعين والمتطوعات الراغبين في خدمة حجاج البيت الحرام وتوظيف طاقاتهم وجهودهم ومهاراتهم وتخصصاتهم في مجالات العمل التطوعي المختلفة المتاحة فيه.
وأضاف أن مجالات التطوع في "كن عوناً تشمل ثلاثة مجالات هي : الرعاية الصحية ، والأعمال الإدارية والميدانية، والترجمة والتوجيه والإرشاد، منوهاً بأن العمل التطوعي أحد أهم سمات المجتمع السعودي الذي يعلي من قيم التكاتف والتكافل والتلاحم المجتمعي، ويتصف بكثير من المبادرات الشبابية والمجتمعية المعززة لقيمه في المجتمع.
وأكد نائب وزير الحج والعمرة، أن هذه المبادرة حققت نجاحاً متميزاً بتقديم الخدمة والرعاية لحجاج بيت الله الحرام في أول عام لانطلاقها ، وذلك بإشراف مباشر من الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن وزير الحج والعمرة ، والاهتمام بالعمل التطوعي في كثير من المجالات، وذلك لوجود كوادر مؤهلة وخبرات عالية لدى المتطوعين في شتى التخصصات، كالطب، والتمريض، وإدارة الأعمال، والقانون، والمحاسبة، والهندسة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس