اتصالات وتقنية

لجنة أسترالية تجري تحقيقا حول مدى تأثير فيسبوك وجوجل على المؤسسات الإعلامية

أعلنت لجنة معنية بشؤون المستهلك في أستراليا، أنها ستجري تحقيقا عاما واسعا، حول كيفية تأثير منصات رقمية مثل فيسبوك وجوجل، على قدرة المؤسسات الإعلامية على تمويل وإنتاج الأخبار والمحتوى الصحفي، بجودة عالية. وأعلنت اللجنة الاسترالية للمنافسة وشؤون المستهلك، اليوم الاثنين، أنها ستدرس تأثير مثل هذه المنصات، التي لديها "أسواق إعلانية متطورة في أنحاء العالم". ومن جانبه، قال رود سيمز، رئيس اللجنة: "تعتبر المنصات الرقمية مثل جوجل وفيسبوك، جزءا من التغييرات التكنولوجية والثقافية الشاملة التي تشمل المشهد الإعلامي في أستراليا وعالميا أيضا". وأضاف: "في الوقت الذي قدمت فيه هذه التغييرات التكنولوجية الكثير من الفوائد للمستهلكين، سيكون لهذا التحقيق تركيز خاص على بحث ما إذا كانت التغييرات تؤثر على نوعية ونطاق الأخبار المقدمة للمستهلكين الاستراليين". كما سيبحث التحقيق مدى فهم المستهلكين للبيانات التي يتم جمعها بشأنهم من جانب تلك المنصات، وكيفية استخدام هذه المعلومات، بالاضافة إلى استخدام الحلول الحسابية التي تؤثر على عرض الأخبار لمستخدمي المنصات الرقمية. وكانت الحكومة الاسترالية وجهت اللجنة لاجراء التحقيق العام في كانون أول/ديسمبر الماضي. ومن المقرر أن تصدر تقريرا أوليا عن النتائج التي توصلت إليها في كانون أول/ديسمبر المقبل.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من اتصالات وتقنية