مؤشر الاقتصادية العقاري

السوق العقارية تستقر عند مستوياتها المتدنية منذ بداية العام الجاري

استعادت السوق العقارية المحلية جزءا من خسائر صفقاتها التي طالتها طوال أسبوعين متتاليين، وتمكنّت من العودة إلى أدنى من مستويات سيولتها المدارة قبل أسبوعين ماضيين، لتستقر عند 3.5 مليار ريال، محققة نموا أسبوعيا بلغت نسبته 35.5 في المائة، مقارنة بانخفاضها خلال الأسبوع الأسبق بنسبة 18.6 في المائة، مدفوعة بالارتفاع القياسي الذي طرأ على صفقات القطاع التجاري بنسبة 134.8 في المائة، بعد أن تراجعت خلال الأسبوع الأسبق إلى أدنى مستوياتها الأسبوعية خلال خمسة أسابيع ماضية.
سبق التأكيد على خضوع تعاملات السوق العقارية المحلية منذ مطلع العام الجاري، تحت ضغوط عديدة أدت في مجموعها إلى تذبذب مستويات السيولة المدارة في السوق العقارية عند مستويات متدنية، وصلت نسبة انخفاضها إلى 34.1 في المائة، مقارنة بمستوياتها الأسبوعية المعتادة خلال العام الماضي، التي اتسمت هي بدورها بالانخفاض مقارنة بالمستويات الأسبوعية التي كانت عليها طوال الأعوام الأخيرة.
واستمر انعكاس الأداء المتباطئ للسوق العقارية المحلية على مستويات الأسعار المتضخمة لمختلف الأصول العقارية، التي سجلت جميعها انخفاضا سنويا في جميع متوسطات أسعارها خلال الربع الأول من العام الجاري (حتى 22 فبراير) مقارنة بالربع الأول لعام 2017، جاء أبرزها على حساب كل من متوسط الأسعار السوقية لكل من الفلل السكنية وقطع الأراضي السكنية، حيث انخفض متوسط الأسعار السوقية للفلل السكنية بنسبة 13.4 في المائة (متوسط سعر ربع سنوي 750 ألف ريال للفيلا الواحدة)، كما سجل نفس متوسط السعر السوقي للفلل السكنية خلال الربع الأول من العام الجاري، مقارنة بمثيله خلال الربع الأول من 2016، انخفاضا بنسبة أكبر وصلت نسبته إلى نحو 32.6 في المائة. وانخفض أيضا متوسط السعر السوقي للمتر المربع لقطعة الأرض السكنية بنسبة 11.0 في المائة (متوسط سعر ربع سنوي 339 ريالا للمتر المربع)، كما سجل نفس متوسط السعر السوقي للمتر المربع لقطعة الأرض السكنية خلال الربع الأول من العام الجاري، مقارنة بمثيله خلال الربع الأول من 2016، انخفاضا بنسبة أكبر وصلت نسبته إلى نحو 25.5 في المائة.
وفي جانب آخر من مؤشرات أداء السوق العقارية المحلية، استمرت وتيرة الخسائر الرأسمالية على مختلف الصناديق الاستثمار العقارية المتداولة (10 صناديق استثمارية)، مسجلا متوسط الأداء الأسبوعي للصناديق العقارية المتداولة انخفاضا بلغت نسبته 0.7 في المائة، مقارنة بنسبة انخفاضه خلال الأسبوع الأسبق بنسبة 0.1 في المائة، لتنخفض معه في المتوسط نسبة خسائر الصناديق العقارية إلى 6.1 في المائة، مقارنة بمستويات أسعار وحداتها المتداولة عند الطرح، وليصل صافي خسائرها الرأسمالية بنهاية الأسبوع إلى أعلى من 438.4 مليون ريال، مقارنة بقيمتها الرأسمالية عند الطرح.

الأداء الأسبوعي للسوق العقارية
عادت قيمة صفقات السوق العقارية المحلية للارتفاع بعد أسبوعين من الانخفاض، لتسجل ارتفاعا بنسبة 35.5 في المائة، مقارنة بانخفاضها خلال الأسبوع الأسبق 18.6 في المائة، ليستقر إجمالي قيمة صفقات السوق العقارية مع نهاية الأسبوع الثامن من العام الجاري عند مستوى 3.5 مليار ريال، وهو المستوى الأدنى من مستواها الأسبق قبل أسبوعين (3.6 مليار ريال)، في تأكيد على استمرار تذبذب مستويات سيولة السوق العقارية المحلية عند مستويات متدنية، بلغت نسبة انخفاضها عن المستويات المعتادة خلال العام الماضي نحو 34.1 في المائة، والتي اتسمت بدورها بالانخفاض مقارنة بالمستويات الأسبوعية التي كانت عليها خلال الأعوام الأخيرة.
وشمل الارتفاع في قيمة الصفقات العقارية كلا من القطاعين السكني والتجاري، حيث ارتفعت قيمة صفقات القطاع السكني بنسبة 13.9 في المائة، مقارنة بانخفاضها خلال الأسبوع الأسبق بنسبة 4.1 في المائة، لتستقر مع نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 2.4 مليار ريال. وارتفعت قيمة صفقات القطاع التجاري بنسبة قياسية بلغت 134.8 في المائة، مقارنة بانخفاضها القياسي خلال الأسبوع الأسبق بنسبة 51.9 في المائة، لتستقر مع نهاية الأسبوع الماضي عند أدنى من مستوى 1.1 مليار ريال.
في جانب آخر من قراءة مؤشرات الأداء الأسبوعي للسوق العقارية؛ ارتفع عدد الصفقات العقارية بنسبة 2.4 في المائة، ليستقر عند مستوى 4417 صفقة عقارية، مقارنة بانخفاضه خلال الأسبوع الأسبق بنسبة 3.7 في المائة. وارتفع عدد العقارات المبيعة خلال الأسبوع بنسبة 2.7 في المائة، ليستقر عند 4531 عقارا مبيعا فقط، مقارنة بانخفاضه خلال الأسبوع الأسبق بنسبة 5.4 في المائة. وارتفعت مساحة الصفقات العقارية بنسبة قياسية بلغت 39.5 في المائة، مستقرة عند 265.3 مليون متر مربع، مقارنة بارتفاعها القياسي خلال الأسبوع الأسبق بنسبة 102.8 في المائة.

اتجاهات أسعار الأراضي والعقارات
أظهرت الاتجاهات السعرية قصيرة الأجل، التي تبينها التغيرات ربع السنوية لمتوسطات أسعار الأراضي والعقارات السكنية، انخفاضا سنويا لجميع متوسطات الأسعار خلال الربع الأول من العام الجاري (حتى 22 فبراير) مقارنة بالربع الأول لعام 2017، جاء على النحو الآتي: انخفاض متوسط الأسعار السوقية للفلل السكنية بنسبة 13.4 في المائة (متوسط سعر ربع سنوي 750 ألف ريال للفيلا الواحدة)، ثم انخفاض متوسط السعر السوقي للمتر المربع للأرض بنسبة 11.0 في المائة (متوسط سعر ربع سنوي 339 ريالا للمتر المربع)، ثم انخفاض متوسط سعر الشقق السكنية بنسبة 7.5 في المائة (متوسط سعر ربع سنوي 504 آلاف ريال للشقة الواحدة)، بينما سجل متوسط الأسعار السوقية للعمائر السكنية ارتفاعا للفترة نفسها بلغت نسبته 1.8 في المائة (متوسط سعر ربع سنوي 612 ألف ريال للعمارة الواحدة).

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من مؤشر الاقتصادية العقاري