أخبار اقتصادية- محلية

تخصيص أول 6 مراكز «تقدير» .. وفتح المجال في مكة المكرمة والشرقية قبل نهاية 2018

خصخصت الهيئة السعودية للمقيمين المعتمدين، ستة مراكز تقدير أضرار حوادث المركبات "تقدير"، وذلك في إطار خطة الهيئة وأهدافها لخصخصة مراكز تقدير أضرار حوادث المركبات.
وأفصح لـ "الاقتصادية" صالح الزويد؛ مدير العلاقات العامة والإعلام في الهيئة السعودية للمقيمين المعتمدين، عن إتمام المرحلة الأولى من الخطة، بعد تخصيص أول ستة مراكز، مبينا أنه سوف يتم فتح المجال في منطقي مكة المكرمة والشرقية قبل نهاية العام الجاري.
وأكد أن الهيئة تعمل علی إشراك القطاع الخاص بعد نجاح المرحلة التجريبية التي استمرت لأكثر من سنة تم خلالها ربط الجهات ذات العلاقة في الحادث بنظام إلكتروني شامل يسهل على المواطن ويختصر كثيرا من الإجراءات ويسهم في تسريع عمليات التعويض من شركات التأمين.
وذلك فضلا عن إعداد اشتراطات فنية تتوافق مع المعايير والمواصفات الدولية في هذا المجال بحيث ستسهم هذه المراكز في ضبط عمليات التقديرات وحفظ حقوق الأطراف ذات العلاقة وتأهيل الكوادر المهنية الوطنية.
وذكر أن الخصخصة في مراكز تقدير أضرار حوادث المركبات، بدأ في مدينة الرياض، التي تعد مبادرة للهيئة السعودية للمقيمين المعتمدين بالتعاون مع مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، والإدارة العامة للمرور وشركات التأمين إضافة لموردي قطع غيار السيارات وورش الإصلاح.
وأوضح أن "تقدير" منظومة متكاملة لإدارة وتشغيل وتنظيم عمليات تقييم أضرار حوادث المركبات بشكل إلكتروني وبمهنية واحترافية عالية، ووفق أفضل المعايير والمقاييس العالمية، مشيرا إلى أن الهيئة تعمل حاليا على رفع كفاءة العاملين في المراكز والممارسين لمهنة التقدير من خلال برنامج تدريبي متخصص.
وكانت الهيئة السعودية للمقيمين المعتمدين، قد أعلنت في العاشر من كانون الثاني (يناير) الماضي، البدء في استقبال طلبات المستثمرين لإنشاء وتشغيل مراكز تقدير أضرار حوادث المركبات في مدينة الرياض.
ويسهم هذا الأمر في تسريع عمليات التعويض من شركات التأمين، إضافة إلى إعداد اشتراطات فنية تتوافق مع المعايير والمواصفات الدولية في هذا المجال.
واستقبلت مراكز "تقدير" 36 ألف مركبة شهرية، بما يعادل 1200 مركبة كمعدل يومي، فيما تم تقدير 230 ألف مركبة خلال العام الماضي 2017.
ويستطيع المستفيد من خلال المراكز فتح المطالبة المالية لشركة التأمين وتقوم الشركة لاحقا بدفع مبلغ التعويض لحساب المستفيد مباشرة دون حاجة المستفيد إلى الذهاب لشركة التأمين.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية