مساندة كبار السن

|

يشكل كبار السن السعوديين الذين تتجاوز أعمارهم 65 عاما نحو 4.19 في المائة من إجمالي عدد السكان، يمثل النساء منهم 51.1 في المائة والرجال 49.9 في المائة.
معاناة كبار السن تتفاوت عالميا. معظم التوصيات تركز على رسالة واحدة: أنصت إليهم. تحدث معهم. تفقد أحوالهم.
الجمعية السعودية لمساندة كبار السن - "وقار"، لها جهد مشهود. وقد طرحت الجمعية استبيانا عبر "تويتر" عن أكثر شيء يدخل السرور على قلوب كبار السن وجاءت الإجابات بالترتيب كالتالي: الاجتماعات العائلية، اللقاء بالأصدقاء القدامى، الاستماع إلى قصصهم وتجاربهم، اللقاءات الاجتماعية.
تهدف "وقار" إلى تحقيق مكتسبات لكبار السن تشمل: التنسيق مع القطاعات التي تخدم المسنين، وتبني مبادرات لتحسين الخدمات المقدمة لهم، وتعزيز مكانتهم وإبراز دورهم، وتحفيز التطوع لخدمتهم.
وأطلقت الجمعية أخيرا مبادرة تخاطب: هيئة النقل العام، وهيئة الطيران المدني، وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، وهيئة السياحة والتراث الوطني، وهيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج وشركة المياه الوطنية، وهيئة الترفيه. وتطالب الجمعية هذه الجهات بمنح كبار السن تخفيضات 50 في المائة. وحثت الجمعية وزارة الصحة على تخصيص عيادات لكبار السن في مراكز الصحة الأولية، وإعطائهم أفضلية في الدخول إلى عيادات المستشفيات، وتيسير الحصول على المواعيد والأدوية في المستشفيات الحكومية والخاصة. ومنحهم خصومات 50 في المائة في الخدمات الصحية الخاصة.
تحذر منظمة الصحة العالمية من التمييز ضد كبار السن إذ يتسبب ذلك في إجهاد القلب. صور التمييز بحسب "وقار" تظهر في نواح منها: إجبارهم على ترك العمل، إنكار حقهم في الزواج بعد وفاة الشريك، حرمانهم من الوظائف والقروض بعد التقاعد... إلى آخره.
دعم جهد الجمعية مهم. أسهل خطوة للدعم إرسال رسالة فارغة إلى 5240 للتبرع للجمعية بعشرة ريالات مرة واحدة. أو إرسال رسالة مكتوب فيها رقم 1 للتبرع بمبلغ 12 ريالا شهريا.

اخر مقالات الكاتب

إنشرها