الطاقة- الطاقة المتجددة

الطاقات المتجددة توفر 34% من احتياجات الاتحاد الأوروبي بحلول 2030

أظهرت دراسة حديثة أن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يسرع بشكل واضح وتيرة استفادته من الطاقات المتجددة في تلبية حاجته من الطاقة ليوفر بذلك مليارات الدولارات.
وحسب الدراسة التي أعدها باحثون في منظمة (IRENA) الدولية للطاقات المتجددة ونشرت نتائجها اليوم الاثنين في بروكسل فإن الاتحاد يستطيع الاعتماد على الطاقات المتجددة في توفير 34% وليس 27% حسبما كان يستهدف من احتياجاته بحلول عام .2030 وبذلك يبلغ إجمالي ما يستفيده الاتحاد من هذه الطاقات الصديقة للبيئية ضعف ما كان ينتجه منها عام .2015
ويقصد بهذه الطاقات الصديقة للبيئة مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والمياه والمواد الحيوية وحرارة الأرض. وقال معدو الدراسة إنه إذا استغل الاتحاد الأوروبي جميع الفرص والقدرات المتاحة له للاستفادة من هذه المصادر فإنه سيصبح قادرا على توفير 25 مليار دولار سنويا مقارنة باعتماده فقط على المصادر التقليدية للطاقة.
وأوضح معدو الدراسة أن أسعار توليد التيار الكهربائي من طاقة الرياح والطاقة الشمسية تراجعت بشكل هائل مما وفر فرصا كبيرة لترشيد الإنفاق على الطاقة. أشارت الدراسة إلى أن الانتقال إلى استخدام التدفئة بالمضخات الحرارية واستخدام السيارات الكهربائية ممكن دون التسبب في تكاليف إضافية ولكن مع الحفاظ على البيئة في حين أن توليد الطاقة باستخدام الطاقة الحيوية والوقود الحيوي تستهلك أكثر مما توفر.
كما أكدت المنظمة في دراستها أن هناك فوائد أخرى غير مباشرة للاعتماد على الطاقات المتجددة إلى جانب ترشيد النفقات حيث إن الاستفادة من هذه المصادر النظيفة للطاقة يوفر تكاليف صحية كبيرة مما يجعل إجمالي التكاليف الممكن ترشيدها باستخدام الطاقات المتجددة يرتفع ليتراوح بين 52 و 133 مليار يورو سنويا مع ضرورة الأخذ في الحسبان ضرورة ضخ استثمارات سنوية بقيمة 73 مليار دولار وزيادة وتيرة التوسع في الاستفادة من هذه الطاقات.
وكانت الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي قد أكدت في كانون أول/ديسمبر الماضي أنها تستهدف تحقيق نسبة 27% من حاجتها من الطاقة بحلول عام 2030 اعتمادا على مصادر الطاقة المتجددة.
وقال ميجول أرياص كانيت، المفوض الأوروبي للطاقة، اليوم الاثنين في بروكسل إن المفوضية الأوروبية تسعى لتحقيق "حل وسطي متزن".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- الطاقة المتجددة