أسواق الأسهم- الخليجية

أداء ضعيف للبورصات الخليجية.. و"العقارات" تضغط على "دبي"

هبطت بورصة دبي من جديد وسط أداء ضعيف لأسواق الخليج أمس، بينما ارتفعت البورصة المصرية بعد خفض أسعار الفائدة نهاية الأسبوع الماضي.
وضغط هبوط أسعار العقارات على بورصة دبي في الأشهر الأخيرة، وتأثرت السيولة سلبا جراء نتائج أعمال الربع الأخير من العام الماضي التي أعلنت خلال الأسبوعين الأخيرين وجاءت معظمها متواضعة.
وبحسب ـ "رويترز" ، يقول بعض مديري الصناديق: إن الأموال تتجه بالفعل من دبي إلى السعودية، التي تنتظر رفعها إلى وضع السوق الناشئة من مؤسسة إم إس سي آي لمؤشرات الأسواق وإدراج شركة أرامكو السعودية أواخر هذا العام.
وقال محلل معني بأسواق الأسهم في المنطقة "لا يوجد سبب قوي لضخ الأموال في دبي في الوقت الحالي، ومن ثم تذهب إلى مكان آخر".
وهبط مؤشر سوق دبي 1.2 في المائة إلى 3292 نقطة في تداولات هزيلة ليصل إلى أدنى مستوياته منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2016 مع نزول سهم "إعمار العقارية" القيادي 2.6 في المائة و"شعاع كابيتال" 7.2 في المائة.
وكان سهم شركة أرامكس لنقل الطرود من بين النقاط المضيئة القليلة في السوق، إذ صعد 2.2 في المائة إلى 4.75 درهم. ويرتفع السهم منذ أن أعلنت الشركة الأسبوع الماضي عن نتائج أعمال قوية في الربع الأخير من العام الماضي، وأكد أمس اختراقه لمستوى مقاومة عند ذروة كانون الثاني (يناير) البالغة 4.55 درهم.
وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.1 في المائة إلى 4582 نقطة في الوقت الذي قفز فيه سهم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" 4.7 في المائة. ويسجل السهم أداء قويا منذ إعلان الشركة قبل أسبوع تحولها لتحقيق أرباح سنوية.
وفي خطوة قد تجذب أموالا جديدة إلى أسواق الأسهم في الإمارات في الأمد الطويل، دشنت بورصة ناسداك دبي عقودا آجلة أمس تغطي المؤشرين الرئيسيين لسوق دبي المالي وسوق أبوظبي للأوراق المالية.
وارتفع مؤشر قطر 0.6 في المائة إلى 9079 نقطة. وتراجع مؤشر الكويت 0.6 في المائة إلى 6721 نقطة. وانخفض مؤشر البحرين 0.5 في المائة إلى 1333 نقطة. ونزل مؤشر مسقط 0.04 في المائة إلى 5014 نقطة.
وفي القاهرة، ارتفع المؤشر الرئيس للبورصة المصرية 0.5 في المائة إلى 15046 نقطة بعدما أعلن البنك المركزي خفض أسعار الفائدة نقطة مئوية بما تجاوز متوسط التوقعات. وكان ستة من بين عشرة خبراء اقتصاديين استطلعت "رويترز" آراءهم توقعوا هذا الخفض لكن اثنين توقعا خفضا بواقع نصف نقطة مئوية فقط في حين توقع اثنان عدم الخفض.
وقادت الشركات العقارية المؤشر للصعود لأن أنشطتها قد تستفيد مباشرة من خفض أسعار الفائدة، وصعد سهم "سوديك" 5.2 في المائة.
وقالت "أرقام كابيتال" إن تراجع التضخم فتح المجال أمام مصر لخفض الفائدة نقطة مئوية أخرى في آذار (مارس) ونقطتين مئويتين في آب (أغسطس).

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية