أخبار اقتصادية- خليجية

«ستاندرد آند بورز» تمنح نظرة مستقبلية سلبية للاقتصاد القطري

أكدت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية، تصنيف قطر عند "‭AA-/A-1+‬" مع نظرة مستقبلية سلبية.
وقالت الوكالة، إن النظرة السلبية ترجع أساسا إلى المخاطر الجيوسياسية والاقتصادية الناجمة عن مقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب للدوحة خلال الأشهر الـ12 المقبلة، وفقا لـ"رويترز".
وأضافت "السلطات القطرية استخدمت الأصول المالية للبلاد لتخفيف أثر المقاطعة".
وقال الوكالة، إنها قد تخفض تصنيف قطر إذا تبين في نهاية المطاف أن الأثر الاقتصادي الناجم عن المقاطعة أكبر مما تتوقعه حاليا.
ويوما بعد يوم ينكشف حجم الضرر الاقتصادي الكبير الذي لحق بقطر نتيجة مقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب لها، وذلك في تراجع حاد لنفوذ الدوحة في العالم لتعويض عقدة نقص في مواجهة اقتصادات كبرى في المنطقة.
ومع مرور الوقت تظهر بوادر انهيار الاقتصاد القطري، وكان آخرها دراسة الدوحة اقتراض تسعة مليارات دولار من أسواق المال الدولية لسد العجز في إيرادات الخزانة العامة التي تضررت بشدة نتيجة إجراءات المقاطعة.
وكان الصندوق السيادي القطري قد ضخ أكثر من 40 مليار دولار من احتياطياته، لدعم اقتصاد البلاد خاصة النظام المالي خلال الـ60 يوما الأولى لعزلتها، بحسب "موديز"، وذلك بعد هروب الودائع الأجنبية من المصارف القطرية.
وسبق للصندوق القطري أن قلص حصته في بنك "كريدي سويس" إلى 4.94 في المائة، كما أنه تخارج بشكل شبه كامل من شركة "روسنفت".
كما سبق للصندوق القطري أن قلص أسهمه المباشرة في مجموعة "كريدي سويس" إلى 4.94 في المائة.
وكان الصندوق يملك 5.01 في المائة، من حقوق التصويت، وتراجعت نسبة حيازة قطر الإجمالية - بما فيها السندات التي تتحول إلى أسهم إذا ما انخفضت مستويات رأس المال - إلى عتبة معينة إلى 15.91 في المائة، من نسبة الـ17.98 في المائة، الأصلية.
كما أجبرت المقاطعة قطر على بيع بنك لوكسمبورج الدولي، الذي تأسس قبل 161 عاما من بريسيشن كابيتال، الذراع الاستثمارية لأفراد في الأسرة المالكة القطرية من بينهم رئيس الوزراء القطري السابق الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني.
وأبرمت شركة ليجند هولدنجز الصينية، صفقة للاستحواذ على حصة نسبتها 90 في المائة، فى بنك لوكسمبورج الدولي من الأسرة المالكة في قطر مقابل 1.48 مليار يورو (1.76 مليار دولار)، في أكبر عملية استحواذ لها بالخارج.
وقالت "ليجند" المالكة لمجموعة لينوفو لأجهزة الكمبيوتر في بيان إنها تجرى عملية الشراء عبر بيوند ليب، وحدتها في هونج كونج. وكانت "رويترز" قد أكدت أن ليجند تجرى محادثات مع بريسيشن بخصوص استحواذ محتمل على بنك لوكسمبورج الدولي.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية