الأخيرة

حكاية أليكس .. ونصف مليون دولار راحت مع «بيتكوين»

خسر رجل يستثمر أمواله في "بيتكوين" نحو 440 ألف دولار، وذلك إثر التقلبات العنيفة التي شهدتها الأسواق المالية وهبطت إثرها العملة الافتراضية إلى ما دون ستة آلاف دولار.
وأوضح الرجل ويدعى أليكس، متحدثا إلى "سكاي نيوز" دون التعريف بكامل هويته، أنه تابع بحسرة هبوط قيمة تداولاته في العملة الافتراضية من 600 ألف دولار إلى 160 ألف دولار فقط منذ أعياد الكريسماس، إلا أنه أشار إلى ثقته بعودة "بيتكوين" إلى الصعود بقوة خلال الأيام القليلة المقبلة.
وقال أليكس "بدأ الاستثمار في «بيتكوين» في سبتمبر 2017 بمبلغ 41 ألف دولار وهذا المبلغ تضاعف بفعل مضاربات العملة إلى 600 ألف دولار حتى هبط إلى 160 ألفا في هذه الأثناء".
يذكر أن عملة «بيتكوين» الرقمية تراجعت، أمس الأول، إلى ما دون ستة آلاف دولار في أحدث حلقة من مسلسل خسائر كبرى العملات الرقمية.
وتقدر الخسارة الأخيرة بنحو 13 في المائة عن قيمتها، بعد أن كانت العملة المشفرة الأشهر في العالم خسرت، الإثنين، 10 في المائة من قيمتها.
وخلال الأسابيع الأخيرة فقدت «بيتكوين» أكثر من 50 في المائة من قيمتها، بعدما بلغت أعلى قيمة لها في ديسمبر الماضي، حين وصلت إلى 20 ألف دولار.
يذكر أن العملات الافتراضية، وأشهرها "بيتكوين"، لا تخضع لأي قواعد أو لوائح تعامل، وقد طرحت عام 2009 معتمدة على آلية إلكترونية عبر كمبيوترات مستخدميها، تسمى BlockChain وهو برنامج كمبيوتر مفتوح.
ولا يعرف من أطلق "بيتكوين" ولا من يقف وراءها، سوى أن العملات الافتراضية كانت وسيلة المعاملات على ما يسمى "الإنترنت السوداء" Dark Web بين عصابات الجريمة المنظمة وتجار المخدرات والدعارة والإرهابيين.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة