أخبار اقتصادية- محلية

5 مليارات ريـال استثمارات قطاع المعارض والمؤتمرات .. و2000 سجل تجاري

قدر عبدالله الجهني المشرف على تأسيس البرنامج الوطني للمؤتمرات والمعارض حجم استثمارات قطاع المعارض في المملكة بخمسة مليارات ريال.
وذكر أن عدد الفعاليات التي تمت خلال العام الماضي 2017 بلغت أكثر من عشرة آلاف فعالية ومؤتمر، حيث استحوذت مدينة الرياض على النسبة الأكبر من الفعاليات بنسبة 47 في المائة، تليها منطقة مكة المكرمة بـ 31 في المائة.
وأضاف الجهني على هامش لقاء إعلامي أمس بمناسبة الترتيب للملتقى السعودي لصناعة الاجتماعات، أن عدد السجلات التجارية لمؤسسات وشركات تنظيم المعارض والمؤتمرات يتجاوز الألفي سجل، مبينا أنه مع تشغيل البوابة الإلكترونية للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات مطلع 2016 أصبح من أهم مؤشرات نشاط تلك المؤسسات والشركات هو تسجيلها في البوابة الإلكترونية واستخدام خدمات.
وأشار إلى أن الشركات الفعالة والمسجلة في البوابة الإلكترونية تجاوزت 800 شركة منظمة في المملكة.
وذكر الجهني أن الملتقى الذي ينعقد في الفترة 18-20 فبراير 2018م، يعتبر إحدى مبادرات البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات، حيث أقيمت أربع دورات منه بمسمى "المنتدى السعودي للمؤتمرات والمعارض" تنقل في أربع مدن بهدف تسليط الضوء عليها كوجهات واعدة لسياحة الأعمال (جدة 2013م، الرياض 2014م، الدمام 2015م، المدينة المنورة 2017م).
وأفاد أن إجمالي الحضور في الدورات الأربع الماضية بلغ أكثر من خمسة آلاف مسؤول مختص، بمشاركة أكثر من 100 متحدث محلي ودولي عرضت أبحاثهم وتجاربهم وخططهم، ما كان له أثر إيجابي في صناعة الاجتماعات السعودية.
وأضاف الجهني أن اللجنة الإشرافية للبرنامج اعتمدت تطوير المنتدى وتغيير مسماه ليصبح "الملتقى السعودي لصناعة الاجتماعات"، وتثبيته في الرياض ليقام بشكل سنوي في شهر فبراير، وتوسيع نطاقه ليشمل مؤتمرا ومعرضا تجاريا لموردي فعاليات الأعمال.
من جانبه أكد المهندس طارق بن عبد الرحمن العيسى المدير التنفيذي للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات، أن الجمعية الدولية للمؤتمرات والملتقيات (ايكا) سجلت في أجندة فعالياتها الملتقى السعودي لصناعة الاجتماعات (SMIC) ما وضع المملكة على الخريطة العالمية كوجهة تعمل على تطوير صناعة الاجتماعات. وأضاف أن استمرار هذا الملتقى بشكل سنوي سيعزز من مكانة المملكة عالميا ويجعلها مركزا متخصصا في صناعة الاجتماعات، ويجعلها أيضا مركزاً جاذباً لفعاليات الاعمال ما سَيسهم في تنمية الاقتصاد الوطني.
ولفت العيسى إلى أن الملتقى متخصص ويستهدف بشكل مباشر المستثمرين والعاملين والمستفيدين من صناعة الاجتماعات السعودية، وسيناقش الكثير من المواضيع المهمة التي تستشرف مستقبل صناعة الاجتماعات السعودية ومساهمتها في تحقيق رؤية المملكة 2030 من خلال حوارات وتقديم عروض مرئية موزعة على (5) جلسات رئيسة و(8) جلسات تدريبية، ويوم الجمعيات السعودي الذي يتكون من جلستين، ولقاء قادة المستقبل سيتضمن طرحا للمبادرات تدعم الشباب رواد الأعمال، واستعراضا لتجارب الشباب في العمل والاستثمار في صناعة الاجتماعات السعودية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية