أخبار اقتصادية- عالمية

«برودكوم» تعرض 121 مليار دولار لشراء «كوالكوم»

قدمت "برودكوم" عرضا قيمته 121 مليار دولار، وصفته بأنه "الأفضل والنهائي" لشراء "كوالكوم"؛ مكثفة بذلك الضغط على شركة أشباه الموصلات الأمريكية المنافسة للانخراط في محادثات بشأن ما قد يصبح أكبر استحواذ في قطاع التكنولوجيا على الإطلاق.
وتدور معركة الاستحواذ في خضم سباق دمج في قطاع معدات التكنولوجيا اللاسلكية، مع قيام مصنعي الهواتف المحمولة مثل "أبل" و"سامسونج إلكترونيكس"، باستغلال وضعهم المهيمن في السوق للحصول على الرقائق بأسعار أقل، وفقا لـ "رويترز". وردت "كوالكوم" بأن مجلس إدارتها سينظر في أحدث عرض ورفضت الإدلاء بمزيد من التفاصيل حتى ذلك الحين.
ويتضمن عرض "برودكوم" الجديد، البالغ 82 دولارا للسهم، دفع 60 دولارا نقدا و22 دولارا في شكل أسهم "برودكوم". وكان العرض الأول المقدم من الشركة، البالغ 70 دولارا للسهم، يتكون من 60 دولارا نقدا وعشرة دولارات في صورة أسهم. وتعني زيادة شق الأسهم إخضاع الصفقة لتصويت مساهمي "برودكوم".
وقال دانييل إيفز؛ المحلل لدى "جي. بي. إتش إنسايتس": "كوالكوم ومجلس إدارتها أمامهم قرار صعب الآن وهذا عرض مغر من وجهة نظرنا".
وتُستخدم رقائق الاتصالات التي تصنعها "برودكوم"، ومقرها سنغافورة، في منتجات شتى من الهواتف المحمولة إلى الخوادم. أما "كوالكوم" فتبيع التراخيص لاستخدام تقنياتها في اتصالات النطاق العريض ونقل البيانات، وهو نشاط مرشح للاستفادة بقوة من بدء نشر تكنولوجيا الجيل الخامس للاتصالات اللاسلكية.
وتخوض "كوالكوم" نزاعا بشأن براءات الاختراع مع "أبل"، فيما يتعلق باتفاقات ترخيص.
وقال هوك تان؛ الرئيس التنفيذي لـ "برودكوم" في مقابلة "كوالكوم وصلت إلى ما هي عليه الآن في الأعوام الثلاثين الأخيرة بنموذج أعمال يعتمد على ترخيص حقوق الملكية الفكرية، وهو أمر، في هذا العصر، غير قابل للاستمرار، يمكنك بيع المنتجات، كما تفعل "برودكوم"، بنجاج كبير وتحقيق عائد جيد جدا لمساهميك".
وفي عرض توضيحي بموقعها على الإنترنت، وجهت "برودكوم" الانتقادات إلى إدارة "كوالكوم"، بقيادة ستيف مولينكوف؛ رئيسها التنفيذي، بخصوص إجمالي عوائد مساهميها البالغة (ــ 7 في المائة) منذ 2005، في حين بلغت عوائد قطاع أشباه الموصلات عموما 106 في المائة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية