الناس

«الجنادرية 32» .. رحلة تحكي الماضي وتتطلع للمستقبل

يأتي افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة اليوم برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بمنزلة عرس سنوي ينتظره السعوديون في كل مكان، حيث تتوجه أنظار محبي الثقافة والتراث صوب قرية الجنادرية شرقي العاصمة السعودية الرياض، لكي يعيشوا رحلة تستمر نحو 21 يوماً كأطول مدة للمهرجان منذ بدايته قبل أكثر من ثلاثة عقود.
وعلى الرغم من دخول المهرجان الوطني للتراث والثقافة عامه الـ 32 ، إلا أنه يتجدد ويتطور كل عام، لتقديم لوحة تراثية إبداعية متجددة، تعتمد على تأكيد الهوية العربية الإسلامية وتأصيل الموروث الوطني بشتى جوانبه، ومحاولة الإبقاء والمحافظة عليه ليبقى ماثلا للأجيال المقبلة، من أسمى أهداف المهرجان.
ورصدت "الاقتصادية" خلال جولة لها على أرض المهرجان في الرياض أمس، استعدادات الجهات المشاركة، وحركة دؤوبة في القرية، وإضافات سيشهدها الزوار، إضافة إلى التوسع في مشاركة بعض الجهات الحكومية، والزيادة في الفعاليات الثقافية.
وجاءت مشاركة الهند في المهرجان "ضيف الشرف" كخطوة اعتاد عليها المهرجان للتعرف على عادات وثقافات الدول المستضافة، حيث يزخر سجلها المديد بمشاركات خليجية وعربية وإقليمية ودولية.
ورصدت "الاقتصادية" خلال جولتها وجود العديد من المسؤولين الهنود في جناحهم، الذي ضم العديد من نماذج التراث والعادات الهندية، إضافة إلى صور تجمع القيادة السعودية بالرئيس الهندي، حيث زينت صور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الجناح، إضافة إلى صورة الأمير محمد بن سلمان ولي العهد مع رئيس الوزراء الهندي في قمة مجموعة الـ 20.
ويشكل "سباق الهجن" السنوي الكبير الذي يشارك فيه ملاك الإبل من جميع دول مجلس التعاون الخليجي، إحدى العادات السنوية، التي يحضرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وضيوفه، حيث تحظى هذه الرياضة التي ورثها السعوديون عن آبائهم وأجدادهم وتحولت مع مرور السنين من منافسة بسيطة إلى منافسة رياضية أصيلة، باهتمام الشباب الخليجي بشكل عام والسعوديين على وجه الخصوص.
وتشارك رئاسة أمن الدولة للمرة الأولى في المهرجان، حيث خصصت جناحا لها. وتستمر القرية العالمية للتسوق والترفيه، وتشارك فيها السعودية، ودول الخليج، ومصر، وعدد من الدول، حيث سيقومون بعرض وبيع العديد من منتجات الملابس والعطور والجلود والإكسسوارات وأدوات التجميل والمواد الغذائية ومستلزمات الأسرة والمنزل والمفروشات والأثاث وألعاب الأطفال والمشغولات اليدوية والتراثيات.
ويعد أوبريت "أئمة وملوك " الذي كتبه شعراً الأمير بدر بن عبد المحسن أول أوبريت تقدمه الجنادرية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وتتمحور فكرته حول تقديم ومضات وإضاءات عن الدولة السعودية الأولى والثانية والثالثة في قالب مسرحي يجمع بين الدراما والغناء والعروض الفنية، باستخدام الشاشات وأحدث التقنيات المتقدمة في هذا المجال.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس