أخبار اقتصادية- عالمية

العملة الفنزويلية تفقد 86 % من قيمتها أمام اليورو في 5 أشهر

فقدت العملة الفنزويلية في غضون خمسة أشهر 86.6 في المائة، من قيمتها أمام اليورو، استنادا إلى مزاد على العملات الأجنبية أجراه البنك المركزي الفنزويلي.
وأظهرت بيانات المصرف المركزي الفنزويلي أن سعر العملة الأوروبية الموحدة مقابل البوليفار الفنزويلي بلغ في المزاد 30 ألف بوليفار و987.5 سنتا لليورو الواحد، وذلك مقابل أربعة آلاف و146.13 سنتا في آب (أغسطس) الفائت حين صدر آخر سعر صرف رسمي للعملة الوطنية مقابل اليورو، وفقا لـ"الفرنسية".
وتعاني فنزويلا من نقص حاد في السيولة، وينبغي على الفنزويليين الوقوف في طوابير طويلة والانتظار أمام الصرافات الآلية التي لا تسمح إلا بسحب عشرة آلاف بوليفار في اليوم أي ما يوازي سعر علبة حلويات صغيرة في اقتصاد يعاني من تضخم هائل.
وتوقع صندوق النقد الدولي أن تبلغ الزيادة في الأسعار 2350 في المائة في 2018.
وتواجه فنزويلا التي تتمتع بأكبر احتياطي للنفط في العالم، أزمة اقتصادية حادة مع نقص في الأغذية والأدوية والمواد الأولية وقطع الغيار وغيرها.
إلى ذلك، يزور ريكس تيلرسون وزير الخارجية الأمريكي، بيرو، ثالث محطة في جولته بأمريكا اللاتينية، حيث يتوقع أن يلقى دعما لحملته الرامية إلى تكثيف الضغط على فنزويلا، بحسب "الألمانية".
وأجرى تيلرسون محادثات مع نظيرته البيروفية، كايتانا ألخوفين، أمس، والتقى الرئيس بيدرو بابولو كوشينسكي، وهو حليف للولايات المتحدة ومنتقد لحكومة الرئيس الفنزويلي نيكولا مادورو.
وذكرت متحدثة باسم تيلرسون أن وزير الخارجية الأمريكي وقادة بيرو بحثوا أيضا القضايا الثنائية والإقليمية والاستعدادات لقمة الأمريكتين المقرر عقدها في ليما في نيسان (أبريل) المقبل.
ومن المتوقع أن يحضر وزير الخارجية الأمريكي القمة على الرغم من أنه ليس من الواضح ما إذا كان الرئيس دونالد ترمب سيشارك بها.
ووصل تيلرسون إلى ليما قادما من بوينس آيرس، حيث قال إن واشنطن تدرس فرض عقوبات على صناعة النفط ذات الأهمية البالغة في فنزويلا.
ووصف تيلرسون النظام في كاراكاس بأنه "فاسد وعدائي"، كما انتقد كوبا ووصفها بأنها إحدى الدول التي "تتجاهل شعبها وتتجاهل هذه اللحظة الديمقراطية في أمريكا اللاتينية، كي تعطي لشعبها الحرية التي يستحقها".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية