محليات

«التحالف»: إيران زودت الحوثيين بالأسلحة لاستهداف الملاحة الدولية في باب المندب

قال العقيد تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن ، إن إيران زودت الميليشيات الحوثية بالأسلحة لاستهداف الملاحة الدولية في مضيق باب المندب، لافتا إلى أن الميليشيات أطلقت 95 صاروخا باليستيا باتجاه السعودية وتصدى التحالف لجميع هذه الصواريخ ودمرها.
وأكد المالكي خلال مؤتمر صحافي عقد في الرياض أمس، أن حدود المملكة ستكون مقبرة لكل من يحاول اختراقها، مؤكدا على ثقة قوات التحالف بالشرفاء من أبناء قبائل اليمن للوقوف في وجه المخطط الفارسي. وقال: "إن ميليشيا الحوثي تستهدف ميناء الحديدة بالقوارب المفخخة ما يعد تهديدا خطيرا للملاحة البحرية والتجارة العالمية، وأن هناك تفهما دوليا لهذه التهديدات".
وأضاف: "قوات التحالف تعمل على تسهيل جميع التحركات على الأرض، ولا تزال في انتظار بعض التأكيدات لضمان تحرك المواد الإغاثية، لافتا إلى أن القوات تعمل مع منظمات الأمم المتحدة لتأمين دخول المساعدات الإنسانية عبر منفذ الطوال لأبناء محافظة حجة.
وأبان أن هناك كثيرا من التحركات للجيش اليمني تكللت بالتقدم والسيطرة على عدة مناطق في اليمن تكبدت خلالها الميليشيات كثيرا من الخسائر، مشيرا إلى أنه تم إعادة الأمن والاستقرار في عدن بعد استجابة جميع المكونات لبيان التحالف.
وزاد متحدث التحالف، "جميع المنافذ مستمرة في تقديم جميع التسهيلات لدخول البضائع إلي اليمن، حيث إن الشاحنات المحملة بالمساعدات الغذائية والطبية من السعودية وصلت إلى داخل البلاد واستفاد منها أكثر من 428 ألف يمني، في ظل استجابة الأطراف كافة في عدن لإعادة الاستقرار للعاصمة المؤقتة. وأكد أن قوات الشرعية اعتقلت خلية إرهابية حوثية في مأرب، حيث تم العثور على متفجرات وعبوات ناسفة الخميس الماضي، وأن هناك تفهما من المجتمع الدولي لما يقوم به التحالف من تدمير للقدرات التي تهدد الملاحة البحرية والتجارة العالمية، تزامنا مع ما يحققه الجيش الوطني اليمني من انتصارات متتالية في عدة جبهات". من جانبه أوضح محمد آل جابر سفير المملكة لدى اليمن، أن خطة العمليات الإنسانية من قبل التحالف العربي في اليمن تركز على ثلاثة موانئ هي المخا وعدن والمكلا، منوها أنه تم توقيع اتفاقية لتمويل وتركيب أربعة رافعات في الموانئ اليمنية.
وأشار إلى أن الاتفاقية تم توقيعها بين الصندوق السعودي للتنمية وحكومة اليمن ضمن خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، منوها إلى أن العمليات الإنسانية تهدف إلى تسهيل وصول مساعدات المنظمات الإنسانية عبر 17 ممرا آمنا.
وقال آل جابر، "المبادرة تهدف إلى زيادة الطاقة الاستيعابية لموانئ المخا وعدن والمكلا، لزيادة الواردات ما ينعكس إيجابا على الشعب اليمني، وأنه لا تزال المنافذ الإغاثية مفتوحة ومستمرة سواء الجوية أو البحرية أو البرية، وذلك لتقديم المساعدات للشعب اليمني، مؤكدا أن الهدف من العملية الإنسانية هو إغاثة الشعب اليمني واستمرار وصول المساعدات إلى جميع المناطق اليمنية، مبينا أنه سيتم تأهيل مهبط في مأرب لتأمين وصول المساعدات ولجميع المنظمات الدولية".
وأوضح معين عبدالملك وزير الأشغال العامة اليمني، أن التحالف بقيادة السعودية يقوم بإعادة تأهيل البنى التحتية ودعم الموانئ اليمنية، إضافة إلى مساعدة المؤسسات اليمنية بالكامل على الأرض في أقصر فترة ممكنة. وأضاف أن إيران لا تقدم لليمن إلا العداء والدمار، منوها إلى أن العمليات الإنسانية تسير بشكل سريع، تحت إشراف كامل من التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة المملكة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من محليات