خدمات اعلامية

اختتام فعاليات المعرض السعودي للبلاستيك والصناعات البتروكيماوية والطباعة والتغليف 2018

اختتمت أمس فعاليات‏ الدورة الـ 15 لمعرض البلاستيك والبتروكيماويات والطباعة والتغليف، أحد أكبر التجمعات الصناعية المتخصصة في مجال البلاستيك والمنتجات البتروكيماوية والطباعة والتغليف على مستوى المنطقة، بمشاركة أكثر من 426 عارضا محليا ودوليا، من 26 دولة، حيث استمر على مدى أربعة أيام في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.
حظي المعرض بإقبال كبير من الزوار، سواء من الصناعيين أو المستهلكين، حيث بلغ عدد الزوار 12480 زائرا. كما تخلل المعرض، الذي يعدّ أحد المعارض الصناعية الرئيسة في المملكة والخليج، توقيع عديد من الاتفاقيات والصفقات بين عديد من الجهات العارضة والشركات العاملة في السوق السعودية.
واستقطب عديدا من الخبراء والعلماء من مختلف دول العالم, ‏انطلاقا من دور المعرض البارز في بناء وتعزيز أواصر التعاون والتواصل بين المنتجين والصناعيين العاملين في مجال البتروكيماويات والطباعة‎.‎
كما شهد المعرض عددا من النشاطات المقدّمة للزوّار المهتمين بقطاع البتروكيماويات والبلاستيك، حيث تم تقديم عدد من ورش العمل، ومنها ورشة عمل قدمتها هيئة تنمية الصادرات السعودية "الصادرات السعودية"، بعنوان "التصدير لنمو أعمالك"، وتضمنت نظرة عامة على التصدير وأهميته في تنمية الأعمال، ونصائح واعتبارات مهمة وأدوات للمصدرين.
كما ناقش المعرض، على مدى الأيام الأربعة، التقنيات المتقدمة المستخدمة في الصناعات البتروكيماوية، والطرق ‏المستدامة فيها، والابتكارات في مجال الطباعة. وإلى جانب المشاركة بجناحها في المعرض، قدم الخبراء الفنيون في "سابك" سلسلة من ورش العمل المتعلقة بمزايا الحلول التي تقدمها الشركة، وقدمت شرحا مفصلا عن مبادرتها الجديدة "نساند" التي أطلقتها الشركة مطلع العام الحالي، بالشراكة مع عدد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص، بهدف دعم وتسهيل تطوير المحتوى المحلي والأعمال.
وفي هذا السياق، أشاد محمد آل الشيخ، مدير التسويق في "شركة معارض الرياض المحدودة"، الشركة المنظمة، بالنجاح الذي حققه المعرض الذي تزامن مع النمو الذي يشهده قطاع البتروكيماويات في السعودية، منوها بالإقبال المتزايد الذي يشهده المعرض سنة تلو أخرى. وأضاف: "أتاح المعرض المجال للشركات لعرض منتجاتها وابتكاراتها في قطاع البتروكيماويات والبلاستيك ‏والطباعة والتغليف، وعزز قنوات التواصل بين العارضين والعاملين في قطاعي الصناعات البتروكيماوية ‏والطباعة في المملكة، وذلك في ظل ما تشهده البلاد من نمو واضح للصناعة التحويلية ضمن ‏خطة التنويع الاقتصادي التي يتضمنها برنامج التحول الوطني، للمساهمة في تحقيق أهداف "رؤية ‏المملكة 2030". ‏
مضيفا: نشكر كل من أسهم في إنجاح المعرض هذا العام في نسخته الـ 15، ورعاية وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، فضلا رعاية كل من الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" وشركة التصنيع ‏الوطنية "تصنيع" بصفة الرعاة الماسيين، والشركة السعودية ‏للبوليمرات ‏(سعودي بوليمرز)، بصفة الراعي البلاتيني، وهيئة تنمية الصادرات السعودية، كراع ذهبي، وشريك الصناعة مدن.‏
‎ يذكر أن انعقاد المعرض، الذي نظمته شركة معارض الرياض المحدودة، جاء متزامنا مع النمو الكبير الذي تشهده صناعة البتروكيماويات ‏والبلاستيك، التي تمثل صادراتها أكثر من ثلثي إجمالي الصادرات الصناعية السعودية. ومن المتوقع أن ينمو قطاع البلاستيك في المملكة بمعدل ‏‏3.2 في المائة سنويا حتى عام 2020.‏
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من خدمات اعلامية