الأخيرة

علماء: جزيئات البلاستيك تهدد عمالقة المحيطات

حذر العلماء من أن جزيئات البلاستيك والمواد الكيماوية السامة في المحيطات تشكل خطرا شديدا على الكائنات العملاقة مثل أسماك الحوت والقرش وشيطان البحر، التي تتغذى على العوالق عبر الترشيح، بحسب "الألمانية".
وجاء في دراسة علمية نشرت في مجلة "ترندس إن إيكولوجي آند إيفوليوشن" العلمية أن مثل هذه الكائنات تبتلع آلاف الأمتار المربعة من مياه البحر يوميا للحصول على العوالق الحية، وهو ما يعرضها لابتلاع جزيئات البلاستيك مباشرة من المياه الملوثة بها أو بشكل غير مباشر عبر ابتلاع فرائس ملوثة بهذه الجزيئات.
وأشارت الدراسة إلى أن المواد الكيماوية والملوثات المرتبطة بالبلاستيك يمكن أن تتراكم على مدى عقود من الزمن وتغير في العمليات الحيوية للكائنات، ما يؤدي إلى ضعف النمو والتطور والتناسل، بما في ذلك تقليل الخصوبة.
وقالت إليتزا جرمانوف، رئيسة فريق الباحثين الذي أعد الدراسة، في بيان عبر البريد الإلكتروني: "رغم أنه لم يتأكد بعد من وجود ارتباط واضح بين ابتلاع جزيئات البلاستيك وبين تعرض الكائنات التي تتغذى بطريقة الترشيح للتسمم، إلا أن الدراسات المتعلقة بطيور البحر والأسماك الصغيرة خلصت إلى وجود ارتباط".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة