خدمات اعلامية

68 % مستوى رضا المسافرين خلال يناير في مطارات الرياض وجدة والدمام

ارتفعت نسبة رضا المسافرين عن جودة الخدمات في كل من "مطار الملك خالد الدولي في الرياض، ومطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة، ومطار الملك فهد الدولي في الدمام" من خلال الإحصائية التي أصدرتها الهيئة العامة للطيران المدني لشهر كانون الثاني (يناير) 2018، حيث بلغت نسبة رضا المسافرين في المطارات الدولية الثلاثة 68 في المائة بزيادة تقدر بـ2 في المائة عن شهر كانون الأول (ديسمبر) الماضي الذي وصلت فيه نسبة رضا المسافرين 66 في المائة. وشهد استطلاع شهر كانون الثاني (يناير) زيادة في أعداد المشاركين بما يفوق 60 في المائة حيث تجاوز العدد 700 ألف مسافر وبلغ مستوى الرضا عن الخدمات المقدمة في مطار الملك خالد الدولي 72 في المائة، كما وصلت النسبة في مطار الملك عبدالعزيز الدولي 59 في المائة، فيما بلغت النسبة في مطار الملك فهد الدولي 70 في المائة.
من جهته، أكد المهندس عبدالعزيز بن عبدالله الدهمش مدير عام الجودة وحماية العملاء في الهيئة العامة للطيران المدني، أن زيادة نسبة المشاركة من قبل العملاء في الاستطلاع الشهري الذي تعده الهيئة في كل من مطار الملك خالد الدولي، ومطار الملك عبدالعزيز الدولي، ومطار الملك فهد الدولي، تعكس ازدياد التفاعل والمشاركة من العملاء بمثل هذه البرامج التي تساعد الجميع على تحسين جودة الخدمات المقدمة في مرافق المطارات.
ونوه الدهمش بالارتفاع في أعداد المشاركين في استطلاع شهر كانون الثاني (يناير) مقارنة بشهر كانون الأول (ديسمبر) الماضي، حيث وصل عدد التقييمات الإيجابية أكثر من 500 ألف مقارنة بما يقارب 300 ألف الشهر الماضي. ومثل هذا الارتفاع الكبير في نسبة مشاركة المسافرين ومرتادي المطارات يساعد وبشكل كبير على تحسين وتطوير الخدمات المقدمة للمسافرين في مطارات المملكة.
وأضاف الدهمش "التقارير الشهرية لمستوى رضا العملاء في المطارات وملاحظاتهم على الخدمات المقدمة، تهدف إلى تقييم المستوى الحالي للخدمات في المطارات والعمل على تطويرها وتحسينها بشكل أفضل وذلك بتطبيق أعلى المعايير العالمية في مجال جودة خدمات المسافرين وتحسين جودة تلك الخدمات المقدمة، وتقوم إدارة الجودة وحماية العملاء على تحليل تلك المعلومات التي تصلها عن طريق استطلاع الرأي والجولات الميدانية"، مؤكدا حرص الهيئة العامة للطيران المدني على تحسين وتطوير كافة الخدمات المقدمة للمسافرين ومرتادي المطارات.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من خدمات اعلامية