الأخيرة

نصائح لتفادي الاحتيال على الإنترنت

يحاول بعض المحتالين على الإنترنت استغلال بحث بعض المستخدمين عن الرومانسية لإقناعهم بتحويل أموالهم بعد إيهامهم بوجود علاقة عاطفية قوية بينهم.
وقالت هايكه سايتسر خبيرة أمن المعلومات الألمانية التي ترأست لجنة ألمانية للتحقيق في سلسلة من جرائم الاحتيال التي تعتمد على استغلال العلاقات العاطفية والمشاعر لبعض مستخدمي الإنترنت، إنه تم رصد زيادة في عدد ما يسمى "جرائم الرومانسية" على الإنترنت، بحسب "الألمانية".
وأوصت سايتسر مستخدمي الإنترنت بالحذر والشك عندما يسارع الطرف الآخر بإعلان سقوطه في الحب بعد فترة قصيرة من التعارف، والحديث عن الحياة المشتركة بينهما.
وأوضحت أنه يجب الشك في الطرف الآخر أثناء المحادثة عبر الإنترنت إذا لوحظ أنه يستعين بأحد برامج الترجمة لاستكمال المحادثة، أو إذا تكرر اعتذاره عن اللقاءات التي يتم الاتفاق عليها، ثم يطلب بعد ذلك تحويل أموال إليه لأي سبب.
وأضافت أنه لا يجب تحويل أي أموال بين شخصين لم يلتقيا فعلا قبل ذلك "مهما كانت المبررات"، مضيفة أن الرجال يقعن في فخ النساء وأن النساء يقعون في فخ الرجال الذين يدعون أنهم يعملون في وظائف مرموقة.
كما يرسل المحتال صورا جذابة لهم إلى الشخص المستهدف وغالبا ما تكون هذه الصور مسروقة من مواقع أخرى، وغالبا ما يستخدمون صورا لعارضي أو عارضات أزياء محترفين.
يذكر أن هناك عديدا من المنتديات المتخصصة في مكافحة الاحتيال عبر الإنترنت وتساعد في معرفة ما إذا كانت هذه الصور سبق استخدامها في عمليات احتيال باسم الحب قبل ذلك.
وإلى جانب سرقة أموال الضحايا، فإن بعض المحتالين يحاولون استغلال الحسابات المصرفية لضحاياهم في غسل الأموال، وهو ما يعني أن هؤلاء الضحايا يمكن أن يتورطوا في مشاكل قانونية شديدة الخطورة بسبب الاندفاع نحو علاقة عاطفية مع أشخاص لا يعرفونهم جيدا.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة