أخبار الشركات- عالمية

إضراب أكثر من 500 ألف عامل في مصانع السيارات الألمانية

شهدت مصانع السيارات في ألمانيا أمس الجمعة واحداً من أكبر الإضرابات العمالية التي تشهدها هذه الصناعة، حيث توقف العمل في مصانع شركات "بي.إم.دبليو" و"أودي" و"بورشه" و"دايملر"، في الوقت الذي نظمت فيه نقابة "آي . جي ميتال" لعمال الصناعات المعدنية والهندسية، وهي أكبر نقابة عمالية في ألمانيا الإضراب كجزء من معركتها مع إدارة الشركات بشأن الأجور.
وشارك في موجة الإضرابات التي بدأت يوم الأربعاء حوالي 500 ألف عامل في حوالي 280 شركة بحسب نقابة "آي جي ميتال"، التي نظمت الإضراب الذي يستمر 24 ساعة في قطاعي الصناعات المعدنية والإلكترونية.
وقال "يورج هوفمان" رئيس مجلس إدارة النقابة: "إن الأمر الآن في يد أصحاب العمل لكي يفهموا هذه الإشارة"، مضيفاً أنه "إذا أظهر أصحاب العمل هذه الرغبة، فإن المفاوضات يمكن أن تتواصل يوم الاثنين المقبل".
وتطالب النقابة بزيادة الأجور بنسبة 6%، بينما عرض أرباب العمل زيادة قدرها نحو 3% فقط.
ومن النقاط الشائكة الرئيسية أيضاً وضع بند يسمح للعمال الذين لديهم أطفال صغار أو يرعون أقارب مرضى بتقليص عدد ساعات عملهم من 35 ساعة إلى 28 ساعة أسبوعياً.
وأعلن هورست ليشكا من نقابة الصناعات المعدنية "آي جي ميتال" المنظمة للإضرابات أن نحو 7 آلاف عامل في شركة "بي إم دابليو" بميونخ أضربوا عن العمل منذ منتصف ليل الخميس، موضحاً أن الشركة الأم توقفت بالكامل عن العمل، وأضاف ليشكا: "أن مئات من العمال تجمهروا أمام بوابات الشركة".
وتوقف الإنتاج في أكبر مصنع لـ"بي إم دابليو" بألمانيا في دينجولفينج اعتباراً من الساعة الخامسة صباحاً ليوم الجمعة (التوقيت المحلي). 
وبحسب بيانات روبرت جراسهاي من نقابة "آي جي ميتال"، شارك 13700 عامل في الإضراب التحذيري.
وقال جراسهاي صباح اليوم: "لن يتم التمكن من تصنيع 1600 سيارة هذا اليوم"، مشيراً إلى أن هذا هو عدد السيارات التي ينتجها مصنع الشركة يومياً.
كما بدأ إضراب تحذيري لمدة 22 ساعة في الساعات الأولى من صباح اليوم في شركة "أودي" بمدينتي إنجولشتات ومونشمونستر.
وقال متحدث باسم النقابة اليوم: "إنه تم إغلاق أبواب مصانع الشركة في المدينتين منذ الساعة السادسة صباحاً وتوقف الإنتاج منذ ذلك الحين".
وتأتي الإضرابات بعدما انهارت المفاوضات مع أرباب العمل أواخر الأسبوع الماضي.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار الشركات- عالمية