منوعات

"خليفة سات" أول قمر صناعي إماراتي بأيدي وطنية بنسبة 100%

دشنت إمارة دبي أول قمر صناعي إماراتي "يتم تصنيعه بأيدي فريق من المهندسين الإماراتيين بنسبة 100 بالمئة".
ومن المقرر إطلاق القمر "خليفة سات" إلى الفضاء خلال العام الجاري، عقب الإنتهاء من إجراء سلسلة تجارب الإطلاق.
وسوف يتم وضع القمر في مدار منخفض حول الأرض على ارتفاع 613 كيلومتراً تقريباً، ليبدأ عمله بالتقاط صور عالية الدقة وإرسال البيانات الفضائية بمواصفات تتوافق مع أعلى معايير الجودة في قطاع الصور الفضائية بدقة تبلغ 0.7 متر بانكروماتي (2.89م) ضمن نطاقات متعددة.
وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي: "المهندسون الإماراتيون هم أول فريق عربي يستطيع بناء قمر صناعي بنسبة 100 بالمئة دون أي مساعدة أجنبية، وشباب الإمارات أثبتوا كفاءة، وقدرة فائقة في ميدان التصنيع الفضائي".
وتابع: "دولة الإمارات اليوم هي الدولة العربية الأولى، التي تمتلك تقنيات بناء أقمار صناعية بشكل كامل ومستقل عن أي دعم خارجي، ولدينا اليوم علماء وخبراء ومهندسون يشكلون نواة لمستقبل علمي راسخ للدولة".
وأضاف: "قطاع التصنيع الفضائي سيواصل نموه، وسنواصل دعمه، وسيكون عنصراً حيوياً في اقتصادنا الوطني"، معتبراً أن القمر الصناعي "(خليفة سات) فخر إماراتي، وهو ليس إنجازاً إماراتياً وعربياً فحسب، إنما إنجاز عالمي بما سيوفره من معلومات ستفيد الإنسانية ككل، ويمثل إضافة علمية مهمة لمسيرتنا التنموية".
ويضم القمر"خليفة سات"، سبعة ابتكارات فضائية، هي كاميرا تصوير ذات درجة وضوح عالية، وتقنيات لزيادة سرعة تنزيل الصور، وتقنية للتواصل مع القمر نفسه من أي مكان في العالم، إلى جانب تقنيات لتحريك القمر في الفضاء الخارجي لتوفير صور ثلاثية الأبعاد بكمية أكبر، بالإضافة إلى تقنية للتحكم الأوتوماتيكي بالقمر، وتقنية تحديد مواقع التصوير.
وأكد فريق التصنيع أن هذه التقنيات تجعل القمر من أفضل الأقمار الصناعية العالمية في مجال توفير الصور العالية الجودة، وكذلك إدخال تحسينات على سرعة الاستجابة وتطوير دقة تحديد مكانية عالية.
و"خليفة سات" ثالث قمر صناعي يطوره "مركز محمد بن راشد للفضاء" في دبي، اذ أطلق في العام 2009 "دبي سات1-" وهو قمر صناعي للاستشعار عن بُعد، ثم أطلق في عام 2013 القمر الصناعي الثاني "دبي سات2-".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات