ثقافة وفنون

رحيل سراج عمر صاحب أشهر أغنية وطنية

انتقل إلى رحمة الله تعالى أمس الملحن سراج عمر عن عمر يناهز 72 عاماً بعد مسيرة طويلة حافلة بالعطاء، كان فيها أحد الأركان المهمة في تاريخ الأغنية السعودية. وبدأ سراج عمر مشواره مع الموسيقى في الستينيات، لكن انطلاقته الحقيقية بدأت عندما غنى له محمد عبده أغنية ياحبيبي انستنا عام 1966، وبعد ذلك مع طلال مداح الذي شكل معه ثنائيا متجانسا، قدما عديدا من الأعمال أبرزها أغنية مقادير للأمير محمد العبدالله الفيصل وأغنية الموعد الثاني للأمير بدر بن عبدالمحسن. ويعد الراحل صاحب أشهر أغنية وطنية (بلادي بلادي منار الهدى) التي كانت من كلمات اللبناني سعيد فياض، فقام بتلحينها وغنائها قبل أكثر من 40 عاما، ومن خلالها تميز سراج عمر من بين أقرانه الملحنين في تلك الفترة التي عرفت بالفترة الذهبية للأغنية السعودية. وحصل سراج على قصيدة "بلادي منار الهدى" في عهد الملك فيصل رحمه الله، حيث وضع جل إحساسه بعد وفاة الملك فيصل، وحقق العمل نجاحا وطنيا كبيرا على مستوى الوطن العربي، ولا يزال هذا العمل يردد حتى الآن. والمعروف أن سراج عمر طور النشيد الوطني وأعاد توزيعه بالآلات النحاسية العسكرية. الملحن الراحل كان عضوا مؤسسا في اتحاد الفنانين العرب، وأول عضو سعودي سجلته جمعية المؤلفين والملحنين في باريس وعضو في المجمع العربي للموسيقى، كما يعد صاحب أول أوبريت وطني من ألحانه يدخل دار الثقافات العالمية في فرنسا، وهو أبريت التوحيد للمهرجان الوطني للجنادريه عام 1994، من كلمات الأمير خالد الفيصل وأداء محمد عبده، طلال مداح، عبدالمجيد عبدالله، راشد الماجد وعبدالله رشاد.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون