الأخيرة

دراسة: تحسن معدلات التعافي من السرطان

أظهرت دراسة، نشرت أمس، أن احتمالات تعافي مرضى السرطان تتحسن حتى مع بعض أشد الأنواع شراسة مثل سرطان الرئة، لكن لا تزال هناك فجوات واسعة بين الدول ولا سيما بالنسبة للأطفال، بحسب "رويترز".
وفي أحدث دراسة عن معدلات التعافي من السرطان التي أجريت بين 2010 و2014 وشملت دولا يسكنها ثلثا سكان العالم، رصد الباحثون تقدما كبيرا لكن أيضا هناك فجوات واسعة.
وبينما تحسنت معدلات تعافي الأطفال من أورام المخ في كثير من الدول، أظهرت الدراسة أن الأطفال الذين شخصت حالاتهم بأنها إصابة بالسرطان حتى عام 2014 بلغت نسبة تعافيهم نحو 80 في المائة في السويد والدنمارك، بينما كانت النسبة أقل من 40 في المائة في المكسيك والبرازيل.
وقال الباحثون إن هذه الفجوات ترجع على الأرجح للتفاوت في توافر خدمات تشخيص وعلاج المرض وجودتها.
وقال مايكل كولمان، الأستاذ في كلية لندن للصحة العامة والطب الاستوائي وأحد قادة البحث "رغم ازدياد الوعي وتحسن الخدمات والعلاج، لا يزال السرطان يقتل أكثر من 100 ألف طفل على مستوى العالم كل عام".
وأضاف "إذا كنا نريد ضمان تعافي مزيد من الأطفال لفترات أطول فإننا نحتاج إلى بيانات يعتد بها بشأن تكلفة وفاعلية الخدمات الصحية في كل الدول ومقارنة تأثير الاستراتيجيات المتبعة في التعامل مع السرطان الذي يصيب الأطفال".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة