الأخيرة

البحث عن مليون مفقود منذ الحرب العالمية الثانية

كشفت هيئة البحث عن مفقودين التابعة للصليب الأحمر الألماني عن أن أكثر من 1.2 مليون شخص لا يزالون في عداد المفقودين منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، بحسب "الألمانية".
وقال رئيس الهيئة توماس هوبر في مدينة ميونيخ جنوبي ألمانيا: "لم نعد قادرين على استيضاح هذه المصائر".
وبين أن سبب ذلك هو إنهاء العمل على استيضاح أسباب اختفاء هؤلاء الأشخاص بات مؤكدا بالفعل، لافتا إلى أنه سيتم إيقاف التحريات في نهاية عام 2023 بالاتفاق مع وزارة الداخلية الاتحادية.
وأشار إلى أنه ليس هناك أعداد ملموسة عن المفقودين في معركة ستالينجراد، التي تعد أهم المعارك الكبرى والفاصلة التي شهدتها الحرب العالمية الثانية واستمرت نحو ستة أشهر في الفترة بين آب (أغسطس) عام 1942 وشباط (فبراير) 1943، وتحل الذكرى الـ 75 على انتهائها في 2 شباط (فبراير) المقبل.
وعلى الرغم من انتهاء الحرب العالمية الثانية منذ أكثر من 70 عاما، إلا أن الاهتمام بالمفقودين خلالها لا يزال كبيرا.
وأوضح هوبر أن الهيئة تلقت تسعة آلاف طلب بحث من أحفاد وأبناء خلال العام الماضي، وقال: "بالنسبة لكثير من أفراد العائلات يعد ذلك نقطة سوداء في خريطة العائلة. إننا نعمل على استيضاح هذه الحالات بنشاط".
وأشار هوبر إلى أنه أحيانا يكفي النظر فقط إلى الملفات لاستيضاح مصائر بعض الحالات، فيما أن بعض الحالات الأخرى قد تتطلب شهورا.
يذكر أن الهيئة كانت تبحث عن أكثر من 20 مليون شخص بعد انتهاء الحرب، وفي عام 1959 كان لا يزال هناك 2.5 مليون طلب بحث مفتوح.
وكان قد تم التمكن من جمع شمل أخوين في عام 2010 بعد مرور أكثر من 60 عاما على فرقتهما، وقال هوبر: "حالات مثل هذه الحالة تمسنا".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة