الناس

سعود بن ثنيان.. عقدان من الإنجازات القياسية والأرقام غير المسبوقة

أكد الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود، أن قرار إنشاء الهيئة الملكية يعكس النظرة الثاقبة للقيادة الرشيدة المتمثّلة في بناء مدن صناعية تقودها سواعد وطنية مخلصة، مشيراً إلى أن الإنجازات الوطنية هي حصيلة جهود متضافرة ومستمرة، وأن كل جيل يبدأ من حيث انتهى الجيل الذي سبقه.
جاء ذلك في الحفل الذي أقامته الهيئة الملكية له البارحة في مركز الملك عبدالله الحضاري في مدينة الجبيل الصناعية بحضور المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية للجبيل وينبع، والدكتور مصلح بن حامد العتيبي رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المكلف وعدد من مسؤولي الهيئة الملكية والشركات والأهالي.
وأضاف، أن "بلادنا الغالية تشهد تنمية شاملة في جميع المجالات وقطاع الصناعة على وجه الخصوص بفضل من الله أولا ثم بالدعم غير المحدود من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين، لافتا إلى أن الهيئة الملكية تعتز بمساهمتها بالعدد الأكبر من المبادرات في برنامج التحول الوطني 2020 الهادف إلى تحقيق رؤية المملكة 2030، وموافقة القيادة الرشيدة عليها، وهو ما يعد امتدادًا لما وجدته الهيئة من مساندة كبيرة ودعم غير محدود من ملوك هذه البلاد الملك خالد والملك فهد والملك عبدالله رحمهم الله جميعاً الذين كانت لهم بصمات مضيئة ستذكرها الأجيال، ويشهد لها التاريخ".
من جانبه، قال المهندس خالد الفالح، إن فترة رئاسة الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان للهيئة الملكية شهدت إعداد خطة استراتيجية بهدف جذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية، وأثمر ذلك عن نيل مقترحه المتمثل في إنشاء الجبيل2 وينبع2 مباركة قيادة المملكة. وأضاف: لقد تحققت تحت قيادته هذه النقلة في مدينتي الجبيل وينبع الصناعيتين، وخير دليل على ذلك، أن حجم الاستثمارات قد قفز في مدينتي الجبيل وينبع من 300 مليار في عام 2003م ليتجاوز في عام 2016 إلى تريليون ومائتي مليار ريال.
وأشار إلى أن الأمير سعود ترك مدرسة إدارية في مدن الهيئة الملكية تمتاز بالترابط والاجتهاد والإبداع والمسؤولية والعمل بروح الفريق الواحد ما يؤكد قدرتهم على تحقيق تطلعات قيادتنا الرشيدة وإنجاز مشروعات الهيئة الملكية التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين ومواصلة المسيرة الخيرة للهيئة بكل نجاح واقتدار.
وخلال كلمته، أكد يوسف بن عبدالله البنيان الرئيس التنفيذي لشركة سابك، أن التطور الكبير والمتسارع في الهيئة الملكية يؤكد الجهد الكبير الذي بذله الأمير سعود لاستثمار كل طاقات ومزايا مدن الهيئة لتنويع الاقتصاد الوطني، وزيادة نموه لتلبية الاحتياجات الوطنية ومواجهة التقلبات الاقتصادية العالمية.
وأضاف، أنه أمضى في خدمة أهداف الهيئة الملكية عقدين من الزمان، حقق خلالهما العديد من الإنجازات القياسية والأرقام غير المسبوقة، وتحت قيادته حققت الهيئة الملكية انتشاراً واسعاً على خريطة العالم الاستثمارية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس