الأخيرة

زيكا يهدد المواليد في أمريكا بعد ازدياد المصابين بعيوب خلقية

قال مسؤولو صحة أمريكيون إن فيروس زيكا الذي ينقله البعوض قد يكون السبب في ولادة أعداد متزايدة من الأطفال المصابين بعيوب خلقية في ولايات يتنقل فيها الفيروس داخل مناطق يكثر فيها البعوض، مؤكدين أن هذا يحدث حتى بين نساء لم يثبت تعرضهن للفيروس أثناء الحمل.
وأفادت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بأن المناطق التي يتنقل فيها الفيروس التي تشمل جنوب فلوريدا وجنوب تكساس وبويرتوريكو شهدت زيادة نسبتها 21 في المائة في حالات ولادة أطفال بعيوب خلقية ترتبط بقوة بفيروس زيكا في النصف الثاني من 2016 عندما كان هناك تفش للفيروس، مقارنة بالنصف الأول من ذلك العام.
وكان أول رصد لتفشي فيروس زيكا في البرازيل في 2015 ثم انتشر سريعا عبر الأمريكتين، وارتبط التفشي بآلاف الحالات المشتبه في أنها مصابة بصغر حجم الرأس، وفقا لـ"رويترز".
وفحصت المراكز الأمريكية بيانات ترصد حالات ولادة أطفال مصابين بعيوب خلقية في 15 منطقة بحثا عن عيوب قد تكون مرتبطة بفيروس زيكا، حيث توصلت إلى وجود زيادة بمعدل ثلاث حالات قد تكون مرتبطة بعدوى الفيروس بين كل 1000 طفل يولد حيا وذلك من مجموعة شملت مليون مولود في 2016.
ويتوقع الباحثون بالمراكز الأمريكية رصد زيادة جديدة في ولادة أطفال بعيوب خلقية مرتبطة بفيروس زيكا عند تحليل بيانات عام 2017، وذلك لأن كثيرا من الحوامل اللاتي تعرضن للفيروس في أواخر 2016 ولدن أطفالهن في 2017.
فَيروس زيكا (بالإنجليزية:Zika virus) هَو فيروس مُستَجد يَنتمي لِعائلة الفَيروسات المُصفرة وَيُصنف ضمن جِنس الفَيروس المُصفر، ويَنتَقِل الفَيروس بِواسطة لَسع البعوض الزاعِج مِثل البعوضة الزاعِجة المِصرية.
وَقد اكتُشفَ لأول مرة في أوغندا عام 1947 فِي قُرود الريص بِواسطة شَبكة رَصد الحُمى الصفراء الحرجية، ثُم اكتُشف بعد ذلك في البشر عام 1952 في أوغندا وَتنزانيا، وَقد سُجلت فاشيات الفيروس في إفريقيا وآسيا وَالأمريكتين والمُحيط الهادئ.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة