الطاقة- النفط

"سابك": تحسن النفط انعكس على أسعار البتروكيماويات رغم تكاليف اللقيم

أكد يوسف البنيان الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك"، أن ارتفاع النفط انعكس مباشرة على تحسن أسعار المنتجات البتروكيماوية، مضيفا أن هذا التحسن قابله زيادة في تكاليف بعض المواد الأولية واللقيم، معربا عن تفاؤله بعام 2018 في ظل الارتفاع المستمر لأسعار النفط، وكذلك زيادة الإنفاق الحكومي على قطاع التشييد والبناء.
وقال في المؤتمر الصحافي الذي عقده أمس في الرياض بمناسبة إعلان الأرباح السنوية لـ "سابك": إن الشركة خفضت المصروفات العامة والإدارية في 2017 بأكثر من 7 في المائة، متوقعا استمرار تخفيض التكاليف ما بين 5 إلى 7 في المائة في 2018 وذلك نتيجة إعادة هيكلة كثير من القطاعات ودمج بعضها، ما سيسهم في الحد من زيادة التكاليف.
وأوضح أن شركة "حديد" سجلت خسائر خلال عام 2017 بنحو 1.4 مليار ريال، ما جعل الشركة تتجه إلى إعادة هيكلة "حديد"، وقد أسهم في تحقيق تحسن ملحوظ في نتائجها بالنصف الثاني من 2017 بأكثر من 41 في المائة نتيجة لزيادة عمليات الإنتاج والتشغيل وتقليل التكاليف.
وأكد البنيان أن استحواذ "سابك" على نسبة 24.9 ‎في المائة من شركة كلارينت السويسرية، لا يزال في طور إتمام الإجراءات القانونية حاليًا، متوقعًا أن يتضح الأثر من الصفقة خلال العام الجاري. وألمح إلى أن شراء حصة في شركة كلارينت هو استمرار لدعم شركة سابك في استراتيجيتها التقنية والابتكارية والاستثمار بهذا المجال لتقوية الوضع التنافسي، وتنويع بعض المنتجات.
وعن أوضاع الشركة العربية للألياف الصناعية "ابن الرشد"، أوضح أنه تم تحويل الوضع القانوني لشركة ابن الرشد إلى شركة ذات مسؤولية محدودة وذلك للاستفادة من مرونة نظام الشركات الجديد، مؤكدا أن إعادة هيكلة الشركة أسهم في خفض خسائرها إلى 30 مليون ريال في العام الماضي، مشيرا إلى أن لديهم توقعاً ونظرة إيجابية خلال العام الجاري حول أوضاع الشركة نتيجة عمليات إعادة الهيكلة.
وذكر أنه خلال الربع الرابع من 2017 انخفضت الكميات المنتجة والمبيعة، مقارنة بالربع الثالث من 2017 بأكثر من 10.9 في المائة، وانخفضت بنسبة 7 في المائة، مقارنة بالربع الرابع من 2016 نتيجة أعمال الصيانة الدورية والمجدولة لبعض المصانع في عدد من المشاريع في شركتي "سافكو" و"كيان".
وأضاف أن هذه الأعمال الدورية مهمة جداً لتقوية موثوقية أداء المصانع، وسيكون لها انعكاس إيجابي على هذه المشاريع وعلى "سابك" بشكل عام.‎
وردا على سؤال حول خطة الشركة لزيادة مستوى التوزيعات مع انخفاض مديونتها، شدد على حرص الشركة على إعطاء العائد الإيجابي والمرضي لمساهميها، وأن الشركة تأخذه بالاعتبار.
وأوضح يوسف بن عبدالله البنيان، أن ارتفاع أرباح "سابك" للعام الماضي 2017 مقارنة بعام 2016 جاء نتيجة للنجاح الذي حققه تطبيق خطة التحوّل في جميع قطاعات الشركة.
وأكد البنيان أن الموازنة العامة للدولة لعام 2018 اشتملت على أكبر برنامج مالي للإنفاق الحكومي في تاريخ المملكة، إضافة إلى دعم خادم الحرمين، للقطاع الخاص بمبلغ 72 مليار ريال، ما يُعد تحفيزاً لهذا القطاع، للقيام بدوره كما حددته "رؤية المملكة 2030".
وعبّر البنيان عن نظرته الإيجابية للاقتصاد العالمي خلال عام 2018، حيث من المتوقع أن تشهد أسواق أمريكا وأوروبا نمواً، مع استقرار في السوق الصينية.
وعزا البنيان انخفاض أرباح الربع الرابع إلى التراجع في حجم الإنتاج، نتيجة لأعمال الصيانة الدورية المجدولة في بعض المصانع، وذلك لتعزيز موثوقية تلك المصانع مستقبلاً، إضافة إلى تراجع أداء شركة حديد نتيجة لما شهده قطاع التشييد والبناء من تباطؤ في نشاطه، الذي من المتوقع أن يشهد زخماً متزايداً في العام الجاري نتيجة للزيادة المنتظرة في الإنفاق الحكومي.
هذا وقد أعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" صافي ربح خلال 2017 بلغ 18.4 مليار ريال، مقابل 17.61 مليار ريال لعام 2016، وذلك بارتفاع قدره 4.49 في المائة، فيما بلغ إجمالي الربح للعام الماضي 50.29 مليار ريال، مقابل 47.24 مليار ريال للفترة المماثلة من عام 2016، بارتفاع قدره 6.46 في المائة، بينما بلغ الربح التشغيلي خلال الفترة ذاتها 29.37 مليار ريال، مقابل 25.87 مليار ريال في 2016، وذلك بارتفاع قدره 13.53 في المائة. وبلغت ربحية السهم خلال 2017 نحو 6.13 ريال، مقابل 5.87 ريال لعام 2016. أما نتائج الربع الرابع من عام 2017، فقد حققت صافي ربح بلغ 3.67 مليار ريال، مقابل 4.51 مليار ريال للربع المماثل من العام السابق، وذلك بانخفاض قدره 18.63 في المائة ومقابل 5.79 مليار ريال للربع السابق، وذلك بانخفاض قدره 36.61 في المائة.
وأوضحت الشركة أن إجمالي الربح خلال الربع الرابع بلغ 12.61 مليار ريال، مقابل 11.09 مليار ريال للربع المماثل من العام السابق، وذلك بارتفاع نسبته 13.71 في المائة، ومقابل 14.03 مليار ريال للربع السابق، وذلك بانخفاض قدره 10.12 في المائة، بينما بلغ الربح التشغيلي خلال الربع الرابع 6.65 مليار ريال، مقابل 6.16 مليار ريال للربع المماثل من العام السابق، وذلك بارتفاع قدره 7.95 في المائة، ومقابل 8.7 مليار ريال للربع السابق، وذلك بانخفاض قدره 23.56 في المائة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط