خدمات اعلامية

«ملتقى الأوقاف» يبدأ العد التنازلي .. وسط اتفاقيات جديدة وإطلاق مبادرات حديثة

دخل ملتقى الأوقاف المراحل الأخيرة من التحضيرات استعدادا لانطلاق نسخته الرابعة بحضور الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة الرياض، الذي سيعقد في يومي 28 و29/ 5 /1439هـ في فندق الإنتركونتيننتال بحضور يتوقع أن يتجاوز 1500 شخص خلال يومي الملتقى.
وقد جاءت النسخة الرابعة من الملتقى تأكيدا على أهمية العمل الوقفي والخيري في المملكة والعالم، فالثقافة الوقفية ليست مصطلحا جديدا، لكن الاهتمام بها زاد في السنوات الأخيرة لما لها من منافع متعددة. وفي كل عام يحظى الملتقى بنسبة حضور كبيرة من الشخصيات الاعتبارية، الأفراد، والمؤسسات المهتمين بالعمل الخيري.
وسيلقي الملتقى في نسخته الرابعة الضوء على خمسة محاور هي الأوقاف والتنمية، الأوقاف الصحية، الأوقاف المعاصرة، استدامة الأوقاف واستشراف مستقبل الأوقاف. عبر عدد من الجلسات وورش العمل. وتشمل الجلسات عددا من أوراق العمل والورش التي ستعرف الحضور بالعمل الوقفي وأشكاله المختلفة عبر خمس ورش عمل تتحدث عن: الإسكان التنموي، ممارسات في الوقف الذري، الأوقاف التعليمية وأوقاف الجامعات، المعيار الشرعي للوقف، وقواعد الالتزام في مجالس النظارة، كما سيحوي الملتقى 15 ورقة عمل تتحدث عن تجارب ومواضيع متنوعة هي: الأوقاف شريك التنمية وفق "رؤية 2030"، صندوق وريف الوقف، تقرير اقتصاديات الأوقاف، الأوقاف الصحية فرص وتحديات، تجارب الأوقاف الصحية، الاستثمار المجتمعي الصحة أنموذجا، وقف النقود، المنح وفق المقاصد الشرعية، نماذج للأوقاف المبتكرة، دور الحكومة في تحقيق الاستدامة، إدارة المخاطر في الأوقاف "التحوط"، استثمار الأوقاف، ممكنات قطاع وقفي فاعل، الأوقاف الريادية، قطاع الأوقاف رؤية مستقبلية وتوصيات الملتقى.
وستدار جلسات الحوار عبر نخبة من المتخصصين وأصحاب التجربة في العمل الخيري والوقفي من بينهم، عبدالله بن محسن النمري المشرف العام على الإسكان التنموي، الدكتور حامد بن حسن ميرة أمين عام هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية سابقا،
الدكتور محمد بن سعود العصيمي أستاذ الاقتصاد المشارك والمشرف العام على مركز مقاصد للاستشارات، الدكتور إبراهيم بن سليمان الحديري المشرف على برنامج المشاركة المجتمعية في وزارة الصحة، أحمد بن سليمان الراجحي رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض، عبدالعزيز بن صالح آل إبراهيم إخصائي حوكمة الشركات في هيئة السوق المالية، أحمد بن محمد المنيفي المؤسس والرئيس التنفيذي لدار الاندماج والاستحواذ، الدكتور حسن بن محمد آل شريم مساعد أمين مؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية، الدكتورة رجاء بن مناحي المرزوقي الرئيس التنفيذي للمجلس النقدي الخليجي.
كما يحوي الملتقى معرضا مصاحبا بمشاركة 40 جناحا من الجهات والمؤسسات المختصة بالعمل الوقفي، واللجان الوقفية في الغرف التجارية، المصارف والمؤسسات المصرفية، المكاتب الاستشارية، والجامعات والكراسي البحثية.
وتضمن الحفل الافتتاحي لملتقى الأوقاف الرابع بحضور الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض، الذي سيلقي كلمة الرعاية تدشينا للملتقى الرابع واستمرارا لمسيرة النجاح للملتقى الذي يهدف إلى نشر ثقافة الأوقاف وتفعيل أثرها التنموي، الإسهام في تطوير البيئة التشريعية للأوقاف، تقديم حلول مناسبة لأهم التحديات التي تواجه الأوقاف، الإسهام في تطوير الأوقاف والاستفادة من التجارب المعاصرة وتفعيل التواصل بين الجهات ذات العلاقة في مجال الأوقاف. كما سيتضمن الحفل تكريما لأبرز الرعاة وشركاء النجاح.
ويعتبر ملتقى الأوقاف أحد أهم الفعاليات في مجال الأوقاف على مستوى العالم العربي بعدما أسهم في تأسيس الهيئة العامة للأوقاف، وغير كثيرا في مفهوم الوقف وأهميته للمجتمعات وآلية التعامل معه بشكل رسمي وقانوني، وينظم بشكل دوري من لجنة الأوقاف في غرفة الرياض، ويوصف الملتقى من قبل المتابعين بالمكان المناسب الذي يجمع المهتمين والمختصين بالعمل الوقفي، وفق منظور شرعي، قانوني، استثماري وخيري، يسهم في تفعيل الاقتصاد والتنمية الساعية إلى خدمة الفرد والمجتمع، ضمن إطار يوافق رؤية المملكة للسنوات المقبلة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من خدمات اعلامية