الطاقة- النفط

«جينل إنرجي» تتوقع تراجع إنتاج النفط والغاز في 2018

تتوقع "جينل إنرجي" للنفط التي تتركز أعمالها في كردستان العراق تراجع إنتاج النفط والغاز للعام الثالث في 2018، مضيفة أنها تحول تركيزها إلى حقلي غاز جديدين.
ويرجع تراجع الإنتاج إلى الانخفاض المستمر في إنتاج حقل طقطق النفطي الذي كان أهم الحقول التي تديرها جينل إنرجي بعدما وصل البئر لطبقة حاملة للمياه في عام 2016، ما أثر سلبا في إنتاجه.
وبحسب "رويترز"، فقد ذكر عيسى إيكاهيمونن المدير المالي لجينل إنرجي أن عمليات الشركة البريطانية في الإقليم الواقع في شمال العراق لم تتأثر بدرجة كبيرة بعد استفتاء على الاستقلال أجرته حكومة إقليم كردستان العراق في العام الماضي، ما أدى لوقوع مواجهة عسكرية مع بغداد، وكذلك فرض عقوبات عليها من بلدان مجاورة.
ورغم أن الاضطرابات تسببت في تباطؤ جهود الشركة في العثور على شريك لتطوير حقلي غاز ميران وبينا باوي إلا أن الشركة تراهن على نحو متزايد على تطويرهما بعد مسح أُجري في الآونة الأخيرة أظهر زيادة 40 في المائة في موارد الغاز إلى 14.7 تريليون قدم مكعبة.
وقال إيكاهيمونن "الأمور لم تتوقف فيما يتعلق بميران وبينا باوي‭ ‬.. الاستفتاء لم يسرع أي شيء لكنه ليس نبأ سيئا لجينل"، ويبدو أن خطط التطوير التي تنفذها الشركة ستكتمل خلال فترة وجيزة وستقوم بمزيد من الاختبارات للآبار في العام الحالي.
وتخطط جينل إنرجي لإنفاق ما يتراوح بين 25 و40 مليون دولار على المشروع في عام 2018 من برنامج إنفاق رأسمالي تتراوح قيمته الإجمالية بين 95 و140 مليون دولار.
وأشار إيكاهيمونن إلى أن البحث مستمر عن شريك في تطوير الحقلين، وذكرت الشركة المدرجة في بورصة لندن أن إنتاج عام 2018 سينخفض 7 في المائة إلى 32 ألفا و760 برميل من المكافئ النفطي يوميا بعدما تراجع الإنتاج في 2017 بنسبة 34 في المائة، واستمرت الشركة في تلقي مدفوعات منتظمة من حكومة إقليم كردستان العراق في 2017.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط