خدمات اعلامية

مجموعة د. سليمان الحبيب تنظم المؤتمر العالمي لأمراض الأنف في «مستشفى الريان»

تنظم مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية فعاليات المؤتمر العالمي الثاني عشر في المجموعة بالتعاون مع الجمعية السعودية للأنف والأذن والحنجرة بعنوان " المنتدى العالمي لأمراض الأنف"في الفترة 17 ـــ 19 جمادى الأولى 1439هـ الموافق 3 - 5 شباط (فبراير) 2018 في مستشفى الدكتور سليمان الحبيب في الريان، بمشاركة 33 متحدثا من أمريكا وبريطانيا وتركيا ودول الشرق الأوسط، إضافة إلى السعودية يقدمون 37 محاضرة وورشتي عمل وعدة جلسات نقاشية معتمدة بواقع 24 ساعة من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية.
وقال الدكتور عوض العُمري رئيس الشؤون الأكاديمية في المجموعة أن تنظيم هذا المنتدى يأتي بعد النجاح المنقطع النظير للمؤتمر العالمي للعناية المركزة واقع ومستقبل مع التكنولوجيا الحديثة، الذي عقد أخيرا برعاية نائب أمير منطقة الرياض، إذ تجاوز عدد الحضور فيه ألف ممارس صحي من داخل المملكة وخارجها، وقد شكلت مناقشاته وتوصياته تطلعات الأطباء المشاركين فيه.
وذكر الدكتور العمري أن هذا المنتدى يعد ملتقى تفاعليا يجمع المختصين حول العالم لتبادل الأفكار والخبرات ومناقشة المستجدات والأبحاث العالمية في مجال تشخيص وعلاج أمراض الأنف والاطلاع على أحدث التقنيات المتطورة في جراحات الأنف والرأس والعنق. مشيرا في الوقت نفسه إلى أن إدارة الشؤون الأكاديمية في المجموعة حريصة دائما على إقامة وتنظيم المؤتمرات العالمية لإتاحة الفرصة للتواصل مع الخبراء العالميين.
من جهته قال الدكتور شكري حماصني رئيس قسم الأنف والأذن رئيس المنتدى أن هناك عدة محاور سيناقشها المنتدى على مدار ثلاثة أيام ومن أهمها مناظير الجيوب الأنفية، جراحات التجميل، الرأس والعنق، قاع الجمجمة الأمامية، الشخير وطرق تشخيصه وعلاجه، والطرق الحديثة لتشخيص حساسية الأنف ومعرفة مسبباتها بدقة ومن ثم علاجها، إضافة إلى مناقشة العديد من القضايا المهمة والأبحاث الطبية.
وأضاف الدكتور حماصني أن هذا المنتدى يستهدف أطباء الأنف والأذن والحنجرة والمخ والأعصاب والطب العام وجراحي ترميم الأنف والتنظير والتمريض.
ويمكن للراغبين في الاستفادة من مخرجات وتوصيات هذا المنتدى التسجيل فورا والمتاح عبر الموقع الإلكتروني www.hmg.com أو زيارة مقر إدارة الشؤون الأكاديمية في المجموعة.
يذكر أن مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية تدعم بصفة مستمرة مثل هذه الملتقيات والأنشطة العلمية انطلاقا من مسؤولياتها الاجتماعية وتماشيا مع "رؤية المملكة 2030" التي تهدف إلى تطوير مهارات الكوادر الوطنية السعودية في جميع التخصصات الطبية من خلال برامج التدريب والتأهيل المتوافقة مع المعايير والمتطلبات الصحية العالمية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من خدمات اعلامية