تقارير و تحليلات

قطر تسيل 77% من استثماراتها في سندات الخزانة الأمريكية

هبطت استثمارات الحكومة القطرية في سندات وأذون الخزانة الأمريكية بنهاية شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي إلى 320 مليون دولار، متراجعة بنسبة 77 في المائة (1.08 مليار دولار)، خلال آخر ستة أشهر، حيث كانت 1.38 مليار دولار بنهاية أيار (مايو) الماضي، بما يعني تسييل 77 في المائة من رصيدها تحت وطأة الأزمة الاقتصادية التي تعيشها قطر بعد مقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب لها.
ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات وزارة الخزانة الأمريكية، فإن حيازة قطر من سندات الخزانة الأمريكية تراجعت خلال عام 2017، بنسبة 78 في المائة، بقيمة 1.1 مليار دولار، حيث كانت 1.4 مليار دولار في نهاية كانون الأول (ديسمبر) من عام 2016، أي أنها سيلت 78 في المائة من رصيدها خلال 11 شهرا.
وعلى أساس شهري، تراجعت حيازة قطر من سندات الخزانة الأمريكية خلال تشرين الثاني (نوفمبر) 2017، بنسبة 2.1 في المائة، حيث كانت 327 مليون دولار في نهاية شهر تشرين الأول (أكتوبر) من عام 2017.
وفي 5 حزيران (يونيو) 2017، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر لدعمها الإرهاب.
ومنحت وكالة موديز للتصنيف الائتماني الاقتصاد القطري، نظرة مستقبلية سلبية خلال عام 2018.
ويتعرض الاقتصاد القطري إلى خسائر كبيرة منذ مقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب للدوحة، في حزيران (يونيو) الماضي.
وقالت الوكالة، إنه قد يكون من الصعب تطبيق تدابير ضبط أوضاع المالية العامة القطرية في ضوء العزلة التي تواجهها الدوحة.
وأغلق المؤشر العام لبورصة قطر بنهاية تداولات الثلاثاء 16 كانون الثاني (يناير) الجاري عند مستوى 9178 نقطة، فاقدا نحو 1581 نقطة، ما يعادل نحو 14.7 في المائة من قيمته عند مقارنته بتداولات اليوم نفسه من العام السابق.
وبلغت القيمة السوقية بنهاية تداولات جلسة 16 كانون الثاني (يناير) 2018 نحو 504.2 مليار ريـال قطري، في حين كانت تبلغ في اليوم نفسه من العام السابق 577.9 مليار ريـال قطري، أي بانخفاض يقارب 73.7 مليار ريـال نتيجة تزايد عمليات البيع بعد مقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب لنظام الدوحة.

*وحدة التقارير الاقتصادية
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات