أسواق الأسهم- العالمية

الأسواق الأوروبية تنهي الأسبوع قرب أعلى مستوى في عامين ونصف

استقرت الأسهم الأوروبية دون تغير يذكر في التعاملات المبكرة أمس، حيث قابل المكاسب التي حققها قطاع التعدين بعد نتائج قوية من الصين انخفاض في أسعار النفط الخام، وأغلق المؤشر نيكي الياباني مرتفعا، وقادت الأسهم المالية المكاسب بعد أن ارتفع العائد على السندات الأمريكية.
وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1 في المائة بحلول الساعة 0820 بتوقيت جرينتش لكنه يتجه صوب اختتام الأسبوع بالقرب من أعلى مستوى في عامين ونصف العام حيث ساعدت الثقة بالنمو الاقتصادي والأرباح على تعزيز البداية القوية لهذا العام، بحسب "رويترز".
وزاد مؤشر الموارد الأساسية المدرجة عليه أسهم شركات التعدين الكبرى 0.4 في المائة متصدرا قائمة القطاعات الرابحة في أوروبا، حيث تلقت أسعار المعادن دعما من أول تسارع لنمو الناتج المحلي الإجمالي الصيني في سبع سنوات.
وتصدرت أسهم قطاع الطاقة قائمة الخاسرين بانخفاض نسبته 0.6 في المائة مقتفية أثر هبوط تتجاوز نسبته 1 في المائة في أسعار الخام.
وانخفض سهم إير فرانس 3.6 في المائة متصدرا قائمة الأسهم الخاسرة على المؤشر ستوكس بعد تخفيض توصية السهم من قبل "مورجان ستانلي".
وكان المؤشر فاينانشيال تايمز البريطاني قد ارتفع 0.03 في المائة عند الفتح بينما انخفض المؤشر كاك 40 الفرنسي 0.07 في المائة وزاد المؤشر داكس الألماني 0.12 في المائة.
وفتحت الأسهم في بورصة وول ستريت على ارتفاع أمس، واضعة المؤشرات الرئيسية في مسار نحو تسجيل ثالث أسبوع على التوالي من المكاسب بدعم من آمال في موسم قوي للأرباح غطت على مخاوف من احتمال توقف عمل الحكومة الأمريكية.
وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 12.73 نقطة، أو 0.05 في المائة، إلى 26030.54 نقطة بينما صعد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا 6.71 نقطة، أو 0.24 في المائة إلى 2804.74 نقطة.
وزاد المؤشر ناسداك المجمع 23.45 نقطة، أو 0.32 في المائة إلى 7319.50 نقطة.
وفي طوكيو، أغلق المؤشر نيكي الياباني مرتفعا أمس، وقادت الأسهم المالية المكاسب بعد أن ارتفع العائد على السندات الأمريكية بينما قفز سهم جي.إم.أو إنترنت بعد أن دعا صندوق نشط الشركة إلى تغيير هيكل الإدارة.
وارتفع "نيكي" 0.2 في المائة إلى 23808.06 نقطة. وعلى أساس أسبوعي ربح المؤشر 0.7 في المائة.
وقفزت أسهم جي.إم.أو إنترنت المتخصصة في خدمات الإنترنت والعملات الرقمية 4.7 في المائة، بعد أن تقدم صندوق أوازيس ماندجمنت بمقترح لتغيير هيكل إدارة الشركة وتقليص صلاحيات المؤسس.
وقفزت أسهم المصارف وشركات التأمين التي تستثمر في المنتجات المرتفعة العائد، بعد أن زاد العائد على السندات الأمريكية التي أجلها عشر سنوات عند أعلى مستوى في عشر سنوات.
وارتفعت أسهم مجموعة سوميتومو ميتسوي المالية 1.4 في المائة وميزوهو المالية 0.8 في المائة.
وربح المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.7 في المائة مسجلا 1889.74 نقطة.
وأنهت أغلب أسواق الأسهم الآسيوية تعاملات الأسبوع الجاري، بارتفاع ملحوظ في ظل نمو الاقتصاد الصيني بأكثر من المتوقع خلال العام الماضي، والأرباح القوية للشركات، وهو ما جعل المستثمرين يتخلصون من تأثير المخاوف من نفاد تمويل الحكومة الأمريكية في ظل الخلافات داخل الكونجرس بشأن الموازنة العامة.
كان مجلس النواب الأمريكي قد أقر في وقت متأخر من البارحة الأولى، موازنة مرحلية لتجنب توقف مؤسسات الحكومة الأمريكية عن العمل بسبب نفاد التمويل، لكن الصورة تبدو غامضة في مجلس الشيوخ، حيث يقول الأعضاء الديمقراطيون "إنهم يعتزمون عرقلة تمرير قانون الموازنة"، في محاولة لإجبار الإدارة الأمريكية الجمهورية على التفاوض معهم، بشأن الموازنة والتعامل مع الهجرة غير الشرعية.
وارتفع مؤشر بورصة شنغهاي المجمع في الصين بواقع 13.11 نقطة أي بنسبة 0.38 في المائة إلى 3487.86 نقطة بعد صدور بيانات نمو الاقتصاد الصيني خلال الربع الأخير من العام الماضي، التي جاءت أعلى من التوقعات.
وزاد مؤشر هانج سينج الرئيسي لبورصة هونج كونج بنسبة 0.2 في المائة إلى 32171 نقطة.
كما ارتفع مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية بواقع 44.69 نقطة أي بنسبة 0.19 في المائة إلى 23808.06 نقطة، في حين ارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 0.69 في المائة إلى 1889.74 نقطة.
وارتفعت أسهم شركات تويوتا وهوندا وكانون وباناسونيك وسوني بما يراوح بين نصف في المائة و1.2 في المائة متجاوزة تداعيات ارتفاع قيمة الين أمام الدولار.
كما زاد سهم مجموعة "سوميتومو ميتسوي فاينانشيال" المصرفية اليابانية بنسبة 1.4 في المائة في حين ارتفع سهم مجموعة "ميتسوبيشي يو.إف.جيه" المنافسة بنسبة 0.9 في المائة خلال التعاملات.
وتراجعت أغلب الأسهم الأسترالية في تعاملات بورصة سيدني أمس، نتيجة تراجع أسهم شركات المواد الخام والتعدين. وتراجع مؤشر "إس آند بي- أيه.إس.إكس200" الرئيسي لبورصة سيدني بمقدار 8.8 نقطة أي بنسبة 0.15 في المائة إلى 6005.80 نقطة، في حين تراجع مؤشر "أول أورديناريز" بواقع 11.1 نقطة أي بنسبة 0.18 في المائة إلى 6119.30 نقطة.
وفي نيوزيلندا ارتفع مؤشر "إس آند بي- إن زد 50" الرئيسي بمقدار 17.29 نقطة أي بنسبة 0.21 في المائة ليصل إلى 8289.96 نقطة.
وفي كوريا الجنوبية، ارتفع مؤشر كوسبي الرئيسي بواقع 4.45 نقطة أي بنسبة 0.18 في المائة إلى 2520.26 نقطة، في حين ارتفعت المؤشرات الرئيسية في بورصات ماليزيا والهند وسنغافورة وتايوان بما يراوح بين 0.1 في المائة و0.7 في المائة أمس. وتراجع مؤشر بورصة جاكرتا المجمع في إندونيسيا بنسبة 0.3 في المائة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية