أخبار اقتصادية- خليجية

«الاستثمار العراقية» لـ "الاقتصادية": اتفاقية مع السعودية لحماية الاستثمارات .. قريبا

قال لـ "الاقتصادية"، الدكتور سامي رؤوف الأعرجي رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار العراقي، "إن الفترة القليلة المقبلة ستشهد إبرام اتفاقية جديدة تتعلق بحماية الاستثمار بين السعودية والعراق.
وأبدى رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار تفاؤله لأعمال مجلس التنسيق السعودي - العراقي لإسهامه في تعظيم التعاون الاقتصادي بين البلدين، موضحا أن كثيرا من رجال الأعمال السعوديين لديهم رغبة الدخول في السوق العراقية.
وأضاف خلال اجتماعات لجان مجلس التنسيق السعودي – العراقي في الرياض أمس، "نرغب في الاستثمارات المشتركة لإقامة مشاريع في البلدين وتعظيم الواردات العراقية من المنتجات السعودية التي تتمتع بجودة عالية على المستوى العالمي"، مشيرا إلى أن بعض المشاريع تحتاج إلى تطوير في العراق وبخاصة القطاعات الهندسية والبتروكيماوية.
وذكر أن الخريطة الاستثمارية العراقية تضم 900 مشروع تقدر بمئات المليارات من الدولارات، مبينا أن الاجتماع شهد طرح باقة من المشاريع.
وتابع "خصصنا 157 مشروعا لهذا الاجتماع وللمؤتمر الاقتصادي في الكويت وبخاصة في القطاع الهندسي والإسكاني الذي يحتاج إلى مليوني وحدة سكنية خلال السنوات الخمس المقبلة وكذلك في البنية التحتية والصناعات الاستراتيجية والمتوسطة والطرق والأسمدة".
وانعقدت أمس في الرياض اجتماعات لجان مجلس التنسيق السعودي - العراقي برئاسة الدكتور ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار، بمشاركة الدكتور سلمان الجميلي وزير التخطيط ووزير التجارة بالوكالة العراقي، بحضور كبار المسؤولين من أعضاء مجلس التنسيق من الجانبين السعودي والعراقي.
و أكد وزير التجارة والاستثمار أن روابط الدم والقربى والجوار تجمع الشعبين السعودي والعراقي، كما أن هناك تناغما واتفاقا بين المملكة والعراق على الارتقاء بالعلاقات وتعزيز التعاون التجاري والاستثماري بما يرتقي إلى تطلعات الشعبين، موضحاً أنه جرت مأسسة أعمال مجلس التنسيق السعودي - العراقي بما يعزز التعاون المشترك.
وأوضح القصبي أن أولوية العمل في مجلس التنسيق السعودي العراقي، هي إقرار خطة ومنهجية العمل على مختلف المسارات، لتحقيق مستهدفات العمل المشترك.
من جانبه، بين الدكتور سلمان الجميلي وزير التخطيط ووزير التجارة بالوكالة، أن العلاقات السعودية - العراقية تخطو خطوات سريعة جداً، منوهاً بعودة خطوط الطيران المباشرة بين البلدين.
ولفت إلى أن الأيام المقبلة ستشهد أخذ التأشيرات من داخل العراق، من خلال سفارة المملكة في بغداد، والقنصلية في محافظة البصرة.
وأضاف الجميلي أن "هناك خطوات سريعة جداً فيما يخص العلاقات السياسية، والاجتماعية، فضلاً عن العلاقات الاقتصادية التي ستخطو في الأيام المقبلة خطوات تتناسب مع حجم العلاقة الأخوية بين البلدين، كما أن هناك فرصا استثمارية واقتصادية كبيرة فيها مصلحة البلدين".
وجرى خلال الاجتماع لقاء كبار مسؤولي البلدين نظراءهم، ومناقشة خطة عمل تنفيذية لتعزيز التجارة البينية والفرص الاستثمارية بين البلدين ومعالجة التحديات بفرق مشتركة تعمل بشكل مستمر لتذليل الصعوبات، كما تم توقيع محضر اجتماع مجلس التنسيق السعودي - العراقي الأول، وإقرار آلية وحوكمة أعمال لجان المجلس.
كما تم توقيع اتفاقية التعاون الجمركي بين البلدين، كذلك توقيع اتفاقية إنشاء منفذ عرعر العراقي، على هامش اجتماعات لجان مجلس الأعمال السعودي - العراقي بحضور كبار رجال الأعمال من الجانب السعودي ولقائهم المسؤولين العراقيين.
يذكر أن المجلس التنسيقي السعودي - العراقي الأول عقد في شهر أكتوبر الماضي، برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وريد تيرلسون وزير الخارجية الأمريكية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية