المشراق

أصل دلة القهوة

في قصيدة الشاعر دغيم الظلماوي الشهيرة يقول:

يا كليب شب النار يا كليب شبه
عليك شبه والحطب لك يجاب
وعلي انا يا كليب هيله وحبه
وعليك تقليط الدلال العذاب

ويقول الشاعر مبارك بن محمد بن عبيكة:
ولقم بدلة مولع به تفاخير
من حب صنعا عابي له زهابه

ويقول الشاعر ذعار بن مشاري بن ربيعان:

مع دلة صفرا على النار مركاه
اقصـر بصبتها على كيف روحي

الدلة وجمعها الدلال، هي الإناء الذي توضع فيه القهوة العربية، وهي معروفة وشهيرة، وقد تغنى بها الشعراء كثيرا، خاصة شعراء النبط، وقد أوردت نماذج مما قاله بعضهم. لكن ما أصل كلمة دلة ومن أين جاءت هذه الكلمة.
يذكر الدكتور جواد الدخيل أن أقرب قول من الصواب في أصل كلمة “دلة” أن تكون من الآرامية دولا dawlā وأصل معناها: دلو، ولا سيما أنه يستفاد من محيط المحيط أن لفظة “دلة” كانت تنطق “دولة”. وهذه عبارة صاحب محيط المحيط:
“والدولة أيضا في اصطلاح بعض المولدين إبريق صغير من النحاس ونحوه تغلى فيه القهوة. ومنه قول الشاعر:
قهوة البن قد أتتنا تنادي إذ رأت للمدام أعظم صوله
أنا عند الكرام بنت وجاق ولي الارتفاع في كل دوله
أراد أنها ترفع فوق النار في كل إبريق على سبيل التورية”.
ويقول الباحث حسين محمد “لا نعلم أصل تسمية دلة، فربما هو تحريف من الاسم الدلاة وهو وارد في معاجم اللغة بمعنى الدلو الصغير، وهو مشتق من الفعل دلا يدلو. قال الراجز:
إن دلاتي أيما دلاتي قاتلتي وملؤها حياتي
ويرى بعض الباحثين أن اسم دولة ربما جاء من اللفظة الفارسية دولا التي تعني وعاء للماء ونحوه. واسم دولا قريب من اسم الدلة الذي كان شائعا في دمشق وهو دولة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من المشراق