أخبار اقتصادية- عالمية

مصانع منطقة اليورو تسجل أسرع وتيرة نمو منذ 20 عاما

أظهر مسح نشرت نتائجه أمس، أن المصنعين في منطقة اليورو أنهوا عام 2017 بنمو الأنشطة بأسرع وتيرة منذ ما يزيد على 20 عاما، في حين تشير زيادة الطلب إلى أنهم سيستهلون العام الجديد على صعود.
ونما اقتصاد المنطقة بوتيرة أسرع من نظرائه في العام الماضي، ويخطط البنك المركزي الأوروبي لتقليص برنامجه للتحفيز اعتبارا من الشهر الجاري.
وسجلت القراءة النهائية لمؤشر آي.إتش.إس ماركت لمديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية في المنطقة 60.6 لتوافق القراءة الأولية وتتجاوز قراءة تشرين الثاني (نوفمبر) البالغة 60.1، وهذه هي أعلى قراءة منذ بدء المسح في حزيران (يونيو) 1997. كما أظهر مسح نشرت نتائجه أمس، تباطؤ نمو القطاع الصناعي في بريطانيا الشهر الماضي من أعلى مستوى في أربعة أعوام الذي سجله في تشرين الثاني (نوفمبر)، لكن القطاع يظل نقطة مضيئة في الاقتصاد البريطاني في بداية 2018.
ونزل مؤشر آي.إتش.إس ماركت سي.آي.بي.إس لمديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية البريطاني إلى 56.3 من 58.2 في تشرين الثاني (نوفمبر)، لتأتي القراءة عند الحد الأدنى لتوقعات المختصين الاقتصاديين في استطلاع لـ (رويترز).
ورغم تباطؤ النمو في الأعمال الجديدة والإنتاج وطلبيات التصدير والتوظيف في كانون الأول (ديسمبر) ظل مؤشر مديري المشتريات أعلى من متوسطه في 2017 بأكملها.
وارتفع مؤشر يقيس الإنتاج، الذي يدخل في حساب مؤشر مجمع لمديري المشتريات، يعتبر مقياسا مهما لمتانة الاقتصاد، إلى 62.2 من 61.0 في تشرين الثاني (نوفمبر) وهو أعلى مستوى في أكثر من 17 عاما ولم يتجاوز هذا المستوى سوى مرة واحدة في تاريخ المسح.
وكان قد أظهر مؤشر لمديري المشتريات أن نشاط المصانع في منطقة اليورو حقق أفضل أداء شهري في أكثر من 17 عاما خلال تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 في تسارع واسع النطاق، على الرغم من أن المصانع زادت الأسعار بأسرع وتيرة في أكثر من ست سنوات.
وبحسب "رويترز"، فإن مؤشرات للمستقبل أظهرت أن النمو الاقتصادي في منطقة اليورو من المتوقع أن يكون أفضل أداء سنوي له في 20 عاما.
وقال كريس وليامسون كبير مختصي اقتصاد قطاع الأعمال لدى "آي.إتش.إس ماركت" التي تجري المسح، "إن مسوح نوفمبر تمخضت عن قائمة نظيفة تظهر تحسن قراءات مؤشر مديري المشتريات في كافة الدول، ما نتج عنه أفضل أداء لقطاع الصناعات التحويلية في منطقة اليورو منذ ذروة فقاعة الإنترنت".
وارتفعت القراءة النهائية لمؤشر "آي.إتش.إس ماركت" لمديري المشتريات في المنطقة إلى 60.1 الشهر الماضي من القراءة المسجلة في تشرين الأول (أكتوبر) البالغة 58.5. وتفوق تلك القراءة التقدير الأولي البالغ 60.0، وهي ثاني أعلى قراءة في تاريخ المسح الممتد منذ 20 عاما.
وقفز مؤشر يقيس الإنتاج ويندرج تحت مؤشر مديري المشتريات المجمع ، الذي ينظر إليه كمؤشر جيد للنمو الاقتصادي، إلى 61.0 من 58.5 وهو أعلى مستوياته منذ شباط (فبراير) 2011.
وصعد مؤشر الطلبيات الجديدة وزادت الأعمال المتراكمة بوتيرة قياسية في تاريخ المسح ونما التوظيف بأسرع وتيرة منذ بدأت "آي.إتش.إس ماركت" في قياسه في منتصف 1997.
وجاء الاتجاه الصعودي على الرغم من أن الشركات زادت الأسعار، وزاد مؤشر أسعار الإنتاج إلى 56.8 من مستوى تشرين الأول (أكتوبر) البالغ 55.8، وهو مستوى لم يسجل في أكثر من ست سنوات.
وتراجع معدل البطالة في منطقة اليورو إلى 8.8 في المائة خلال تشرين الثاني (نوفمبر)، فيما يعد أدنى معدل يتم تسجيله منذ كانون الثاني (يناير) 2009.
ويسجل عدد العاطلين في منطقة اليورو المؤلفة من 19 دولة تراجعا بصورة ثابتة في أعقاب الأزمة الاقتصادية، لكن كثيرين ما زالوا يعتبرون العدد مرتفعا.
وأفادت وكالة الإحصاءات الأوروبية "يوروستات"، أن عدد العاطلين عن العمل بلغ 14.3 مليون شخص في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، بانخفاض بواقع 88 ألف شخص مقارنة بأيلول (سبتمبر) الماضي. وبلغ معدل البطالة بين الشباب 18.6 في المائة الشهر الماضي، بتراجع بواقع 0.1 نقطة مئوية مقارنة بأيلول (سبتمبر) الماضي، وسجلت معدلات البطالة في التشيك ومالطا وألمانيا أدنى المستويات، في حين شهدت اليونان وإسبانيا أعلى المعدلات.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية