أخبار اقتصادية- عالمية

قطاع التصنيع في الصين ينمو بأعلى وتيرة منذ 4 أشهر

أظهر تقرير اقتصادي نشرته مؤسسة "آي.إتش.إس ماركيت" أمس نمو النشاط الاقتصادي لقطاع التصنيع في الصين خلال كانون الأول (ديسمبر) الماضي، بأسرع وتيرة له منذ أربعة أشهر، بفضل الأداء القوي للإنتاج والطلبيات الجديدة.
وارتفع مؤشر كايشين لمديري المشتريات لقطاع التصنيع خلال الشهر الماضي إلى 51.5 نقطة مقابل 50.8 نقطة خلال تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي. وتشير قراءة المؤشر أكثر من 50 نقطة إلى نمو النشاط الاقتصادي للقطاع، فيما تشير قراءة أقل من 50 نقطة إلى انكماش القطاع بحسب "الألمانية".
وارتفعت وتيرة نمو قطاعات الإنتاج والطلبيات الجديدة والصادرات خلال كانون الأول (ديسمبر) الماضي. في الوقت نفسه استمر نمو الضغوط على الطاقة الإنتاجية لقطاعات التصنيع في الصين، في ظل استمرار تزايد الطلبيات مع تراجع أعداد قوة العمل المتاحة.
وعلى صعيد الأسعار استمر ارتفاع الضغوط التضخمية، حيث ارتفعت تكاليف مستلزمات الإنتاج بشدة، مع ارتفاع الأسعار بوتيرة قوية.
في الوقت نفسه ارتفع مؤشر النظرة المستقبلية لمناخ الأعمال خلال العام الجديد بنسبة بسيطة بعد تراجعه إلى مستوى قياسي في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.
ويمثل تجاوز المؤشر عتبة الخمسين نقطة نموا، فيما يمثل أي رقم مسجل دون ذلك انكماشا.
ويركز مؤشر كايشين على الأنشطة الاقتصادية للشركات الصغيرة والمتوسطة، وقد يمثل استمرار قوة المؤشر دليلا على مرونة الطلب العالمي على منتجات معظم هذه الشركات المصدرة.
وقالت كايشين في بيان، إن "الإنتاج التصنيعي استمر في الزيادة في أنحاء الصين في نهاية 2017".
وقال جهينج شهينج جهونج، المحلل في كايشين، إن "ظروف تشغيل التصنيع تحسنت في كانون الأول (ديسمبر) لتعزز فكرة أن النمو الاقتصادي استقرت في 2017، بل إن أداءه كان أفضل من المتوقع".
وأوضحت كايشين، أن الشركات استخدمت سلعا مخزنة لتلبية بعض الطلبات، ما سمح بتقليل مخزون السلع المصنعة المتراكم لديها.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية