FINANCIAL TIMES

البناء من أجل توليد الإيجارات

في بريطانيا، تتطلع شركات البناء إلى الاستفادة من التراجع في ملكية المساكن، التي هبطت في إنجلترا العام الماضي، إلى أدنى مستوى لها منذ 30 عاما. أسعار المساكن العالية أخذت معظم اللوم في هذا الشأن.
1 في المائة فحسب من مخزون المساكن الخاصة المؤجرة مملوك لمؤسسات وليس للملاك الصغار، مقارنة بنحو13 في المائة في الولايات المتحدة، و 17 في المائة في ألمانيا، و 37 في المائة في هولندا، وفقا لبيانات من وكالة آي بي دي.
هذا الوضع ربما يتغير. تطوير العقارات التي تُبنى بهدف التأجير ازدهر في بريطانيا في السنوات القليلة الماضية. عند قياسها بحسب عدد المساكن التي بنيت، توسع القطاع بنسبة 37 في المائة منذ بداية عام 2017، وفقا لأرقام من اتحاد العقارات البريطانية، حيث من المتوقع أن يكون هناك المزيد من النمو ،في الوقت الذي يقدم فيه المستثمرون على محاولة توليد الدخل من العدد المتزايد من المستأجرين في بريطانيا.
شركات إدارة الأصول البريطانية Legal & General Investment Management، و إم آند جي للاستثمارات، وأكسفورد للعقارات، التي هي الذراع المختصة بالعقارات لصندوق التقاعد الكندي الذي تبلغ قيمته 72 مليار دولار، هي من المستثمرون الذين جاؤوا للاستثمار.
لا يزال القطاع يمثل نسبة يسيرة فقط من سوق الإيجار السكني في بريطانيا. بحلول الربع الثالث من العام الحالي، كان هناك فقط 17 ألف منزل مكتمل من المباني التي أنشئت للتأجير في مختلف أنحاء بريطانيا، بحسب اتحاد العقارات البريطانية، وهناك 24 ألف مسكن آخر قيد الإنشاء، و55 ألف مسكن حصلت على إذن مباشرة الإنشاء.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES