أخبار اقتصادية- عالمية

زيادة الثروة المالية للأفراد في ألمانيا إلى أكثر من 6 تريليون يورو

كشفت دراسة أن الألمان مستمرون في الادخار بقوة وزيادة ممتلكاتهم المالية، وذلك رغم تدني أسعار الفائدة.
وأظهرت الدراسة التي أجراها معهد (دي زد بنك) ونشرت اليوم الثلاثاء أن الشخص الذي لم يكن يمتلك أسهما، تكبد في 2017 خسائر في قيمة ممتلكاته المالية بسبب وضع الفائدة.
وحسب المعهد التابع لمصارف (فولكس بانك ورايفايزن)، فإن السعر الحقيقي للفائدة تدنى العام الماضي إلى المنطقة السلبية 0.8%، وتابع المعهد أن استمرار ارتفاع معدلات التضخم مع ما صاحبها من تدني الارتفاع في معدلات الفائدة الاسمية، أدى إلى خسارة في الأصول المالية للأفراد بقيمة 38 مليار يورو. في المقابل، تحسن الوضع بصورة ملحوظة بالنسبة لأصحاب السندات والصناديق والشهادات، الذين تمكنوا بفضل اتساع نطاق أرباح الأسهم، من حصد نحو 93 مليار يورو.
وحسب مصرف (دي زد بنك)، فقد ارتفعت الأصول المالية لدى الأفراد في ألمانيا في العام الماضي بمقدار نحو 300 مليون يورو (أي بنسبة 5.2%) لتصل إلى 6.1 تريليون يورو، أي لمستوى أقوى مما كانت عليه في العام 2016 .
وأسهم في هذه الزيادة ارتفاع معدلات الادخار إلى 9.8%، وذلك للسنة الرابعة على التوالي حتى على الرغم من وضع الألمان الكثير من مدخراتهم في ممتلكات عينية ومنها على سبيل المثال العقارات.
غير أن معدلات الادخار لم تصل العام الماضي إلى المستوى القياسي الذي كانت وصلته في عام 2008، عندما وصلت إلى 10.5% من الدخل.
ويتوقع مصرف (دي زد بنك) ارتفاع الممتلكات المالية للألمان خلال العام الحالي بنسبة تزيد عن 4% لتصل إلى أكثر من 6.3 تريليون يورو.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية