FINANCIAL TIMES

المؤمنون بـ «الوقود المشفر»

العملات المشفرة، إذا أردنا اعتبارها من أصول القيمة، تختلف اختلافا بينا عن أي شيء آخر شهدناه في أي بورصة في العصر الحديث.
الـ"بيتكوين" هي الأكبر والأشهر من بين عدد من العملات الرقمية التي تضخمت قيمتها هذا العام. من بين العملات المذكورة، فقد ارتفعت قيمة الـ"بتكوين" من 950 دولارا إلى 16620 دولارا، وارتفعت قيمة الإثيريوم من 8 دولارات إلى 600 دولار، وارتفعت قيمة لايتكوين من 4.5 دولار إلى 324 دولارا، في حين ارتفعت قيمة داش من 11 دولارا إلى 820 دولارا، وفقا لبيانات من شركة Coinmarketcap.com. هبطت الأسعار بشكل حاد خلال عيد الميلاد قبل أن تنتعش، إلا أن من المتوقع أن تبقى الأسعار متقلبة.
تُنشأ العملات على تكنولوجيا البلوكتشين (دفتر الأستاذ الرقمي - أو الكتل المتسلسلة) التي تنطوي على كونها تكنولوجيا ثورية وأدت الحماسة إلى انتشار موجات من الاستثمارات الخاصة، في العادة من خلال برامج خاضعة لتنظيم خفيف تدعى اكتتابات العملات الأولية.
العملات لديها سمات مختلفة. يُنظَر إلى البيتكوين ولايتكوين على أنهما بديلان عن العملات التي تصدرها البنوك المركزية، في حين يعتبر الإثيريوم "وقودا مشفرا" لنمو الصناعة. المضاربة والخوف من تفويت الفرصة كان لهما دورهما أيضا في ارتفاع الأسعار.
بحلول نهاية العام، لم يستطع وول ستريت أن يواصل تجاهله للعملة، رغم أنه كان رافضا لها من قبل.
مجموعة Group وشركة جلوبال ماركتس من مجلس شيكاغو للتداول في الخيارات، أطلقتا عقودا آجلة مرتبطة بعملة الـ"بيتكوين".
وقال التنفيذيون إن ظهور العملات سوف يعمل مع الزمن على إخماد تقلبات الأسعار، من خلال السماح للمستثمرين بالتحوط على هذا النوع من الأصول.
بالنسبة لبعض الملتزمين بالعملات المشفرة، هي رموز لعالم مالي جديد يقع خارج الأنظمة الحالية، وجزء من التاريخ للاقتناء وليس للبيع.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES