الأخيرة

«هاتف الأصبع» .. يباع على الإنترنت وزبائنه ضد القانون

قالت صحيفة بريطانية، أمس، إن هناك هواتف مصغرة بحجم الأصبع تباع على مواقع تجارة إلكترونية شهيرة، باتت تهرب إلى السجون.
وأوضحت "مترو" أن ميزة هذه الهواتف الصغيرة تكمن في قدرتها على تخطي أجهزة كشف المعادن، التي يمر عبرها السجناء قبيل دخولهم إلى الزنازين.
ولفتت إلى أن هذه الهواتف موجودة على مواقع التجارة الإلكترونية، مشيرة إلى أن بعضا منها صمم خصيصا للسجناء.
ويطلق على أحد هذه الهواتف اسم Beat the Boss، في إشارة إلى خداع آلة الماسح الضوئي التي يمر من خلالها السجناء وتسمى Boss.
ويكلف الهاتف نحو 33 دولارا على الموقع، ويصل سعره داخل السجون إلى 270 دولارا أمريكيا.
ورغم الحملة التي تشنها السلطات لمنع استخدام الهاتف في السجون، فقد صادرت مصلحة السجون البريطانية 20 ألف هاتف صغير في 2016.
وعلى موقع eBay وجدت صحيفة "مترو" إعلانا عن بيع هاتف صغير قيل إنه مخصص للسجناء مقابل 290 دولارا. وأضافت الصحيفة أنها طالعت، في الصفحة المخصصة لهاتف GTstar Mini Phone، عبارة تقول إن الماسح الضوئي لا يستطيع اكتشافه.
ورد موقع التجارة بأنه يعمل مع الشرطة والسلطات الأخرى للتأكد من أن السلع الموجودة في الموقع تمتثل للقانون، مضيفا "سنزيل المنتجات التي قد تحتوي على تشجيع ضمني على نشطات غير قانونية".
ويقول سجين سابق قبع في سجن برمنجهام في بريطانيا إنه قبل عشر سنوات كانت الهواتف محدودة التداول، أما اليوم فقد باتت في متناول الجميع.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة