الناس

فيصل بن سلمان يعتمد زيادة الكفالة المعيشية لأيتام المدينة المنورة 50 %

اعتمد مجلس إدارة جمعية تكافل الخيرية لرعاية الأيتام في منطقة المدينة المنورة برئاسة الأمير فيصل بن سلمان، أمير منطقة المدينة المنورة، رئيس مجلس إدارة الجمعية، رفع برنامج الدعم المعيشي للمستفيدين من خدمات الجمعية بنسبة 50 في المائة من الدعم المقدم حاليا، وذلك من خلال تسويق برنامج الكفالة الداعمة الذي تم إقراره بهدف رفع المستوى المعيشي.
جاء ذلك خلال الجلسة الأولى لمجلس إدارة الجمعية للعام 2018م، التي رأسها أمير منطقة المدينة المنورة رئيس مجلس إدارة الجمعية أمس، حيث عبر الأمير فيصل بن سلمان عن شكره للجهود التي تبذلها إدارة الجمعية والإنجازات التي حققتها في رعاية أيتام المنطقة وأمهاتهم، كما أشاد بشمولية أدائها وجودة برامجها التي حققت - بفضل الله - نتائج مميزة في رعاية الأيتام في المدينة المنورة ومحافظاتها.
وأوضح الدكتور عبدالمحسن الحربي أمين عام الجمعية، أن المجلس برئاسة رئيس مجلس الإدارة وافق على شراء وقف بمبلغ 40 مليون ريال ستبدأ الجمعية الاستفادة من ريعه خلال الأشهر المقبلة، كما اعتمد المجلس الميزانية التقديرية للعام 2018، التي تضمنت استمرار الدعم الكبير لأيتام المدينة المنورة ورعايتهم معيشيا وتربويا وصحيا، ودعم برامج التمكين التي تنفذها الجمعية لتأهيل أبنائها لسوق العمل.
وخلال الاجتماع ناقش المجلس أفضل السبل لاستثمار الأوقاف الحالية ومن بينها المبنى الاستثماري لنادي تكافل الاجتماعي، حيث وافق المجلس على اعتماد تأجير المبنى والبدء في استثماره بما يحقق للجمعية الاستدامة المالية، ويمكنها من تأدية دورها على أكمل وجه في خدمة أيتام المدينة المنورة بأفضل الوسائل ووفق منهجية علمية تتوافق مع ظروف الأيتام ومراحلهم العمرية، وبما يضمن لهم الاستقرار المعيشي في أجواء صحية جاذبة.
وأعرب أمين عام الجمعية عن خالص شكره وتقديره لأمير منطقة المدينة المنورة رئيس مجلس إدارة الجمعية، على حرصه الكبير واهتمامه المستمر ودعمه لكل ما يسهم في خدمة الأيتام ورعايتهم، مؤكدا أن ما حققته "تكافل" حتى الآن في رعاية أيتام المدينة المنورة جاء بفضل الدعم المنقطع النظير الذي يقدمه أمير المنطقة للجمعية وأعمالها، مشيرا إلى ارتفاع عدد المستفيدين من الجمعية منذ تولي رئاسة مجلس إدارتها من 4000 مستفيد إلى 15 ألف مستفيد، مبينا أن الجمعية تسعى إلى تحقيق تطلعات من خلال تنويع مصادر دخل وقفية ثابتة، تضمن للجمعية استمرار أعمالها.
وكان المجلس قد استعرض في بداية الجلسة تقرير الأمانة العامة عن منجزات عام 2017م في خدمة الأيتام ورعايتهم حيث بلغ عدد المستفيدين من خدمات الجمعية من الأيتام والأرامل 17 ألف مستفيد، قدمت لهم الجمعية أكثر من 50 مليون ريال خلال 2017م، وفي محور الرعاية التربوية والتعليمية، كشف التقرير عن نحو 3500 مستفيد من الأبناء والبنات من برامج الرعاية التعليمية التي يتم تقديمها وحصول 26 يتيما على منح تعليمية وقبول 150 طالبا وطالبة في الجامعات.
فيما قدمت دروس التقوية لزيادة التحصيل الدراسي لـ 340 طالبا وطالبة، واستفاد من رحلات العمرة نحو 800 من الأبناء والبنات، ونظمت "تكافل" في هذا الجانب 122 فعالية وتمت زيارة 40 جهة في جميع مناطق المملكة خلال رحلات تعريفية متكاملة نظمت تحت شعار "أسفار تكافل"، وفي برامج التمكين التي تعمل الجمعية على زيادتها ووقعت اتفاقيات مختلفة لدعمها، استفاد خلال العام الماضي 200 يتيم ويتيمة وأسرهم من برامج التمكين، وسجلت الجمعية خلال عام 2017م 648 أسرة جديدة وألفي كفالة جديدة، وسوقت 500 كفالة متعثرة، وقدم فريق "تكافل" نحو 224 ألف ساعة عمل، واستفادت من 14 ألف ساعة تطوعية قدمت للجمعية، وخفضت مصاريفها التشغيلية بنحو 9 في المائة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس