الأخيرة

بعد صداقة استمرت 60 سنة .. اكتشفا أنهما أخوان

في واحدة من إحدى مفارقات الحياة ومفاجآتها الغريبة اكتشف رجلان من هاواي بعد صداقة دامت 60 عاما وبمحض المصادفة أنهما في الواقع أخوان، بحسب "رويترز".
وكان والتر ماكفرلين وآلان روبنسون وكلاهما في السبعينيات من العمر، يستخدمان الموقع نفسه على الإنترنت لمطابقة #الحمض_النووي الريبوزي (دي.إن.أيه) للبحث عن جذور عائلتيهما.
وكان روبنسون ابنا لعائلة بالتبني في حين لم يعرف ماكفرلين قط من هو أبوه.
وكشفت نتيجة الحمض النووي الريبوزي الخاصة بهما أنهما يتشاركان في عدة #كروموزومات متطابقة، فيما يوضح أن الرجلين اللذين تربطهما صداقة عمر هما في الحقيقة أخوان من الأم.
وكان ماكفرلين وروبنسون قد التقيا للمرة الأولى في المرحلة السادسة الدراسية وصارا زميلين في المدرسة الإعدادية نفسها في هونولولو، حيث كانا يلعبان معا في فريق كرة القدم نفسه. وقالت وسائل إعلام محلية إنهما احتفلا بهذه الصلة الجديدة مع الأسرة والأصدقاء خلال حفل خاص.
ويخطط الأخوان للسفر معا والاستمتاع بسنوات ما بعد التقاعد، ويقولان إنهما يريدان تعويض "الزمن الضائع" الذي لم يعرفا فيه أنهما أخوان.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة