أخبار اقتصادية- عالمية

الذهب يقفز 13 % والفضة 5 % والبلاديوم 57 % في عام

صعدت أسعار الذهب إلى أعلى مستوى في ثلاثة أشهر في ختام تعاملات العام الجاري، ليربح أكثر من 157 دولارا في 2017، مسجلة بذلك أكبر زيادة سنوية في سبعة أعوام في ظل هبوط الدولار وتزايد التوترات السياسية وانحسار القلق بشأن تأثير زيادات في أسعار الفائدة الأمريكية التي غطت على ضغوط من مكاسب الأسهم العالمية.
وزادت أسعار الذهب في المعاملات الفورية 0.65 في المائة إلى 1303.11 دولار للأوقية في أواخر جلسة التداول في السوق الأمريكية، منهية العام على مكاسب قدرها 13 في المائة، مستفيدة من انخفاض الدولار والإقبال على شراء الأصول التي تنطوي على ملاذ آمن بسبب الضبابية السياسية عالميا.
وبحسب "رويترز"، فقد تزامنت مكاسب المعدن الأصفر مع هبوط العملة الأمريكية في أسوأ عام لها منذ 2003 متضررة من التوترات بشأن كوريا الشمالية والفضيحة الروسية التي تحيط بالحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي دونالد ترمب واستمرار ضعف التضخم في الولايات المتحدة.
ومؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات منافسة، منخفض بأكثر من 9 في المائة هذا العام وسجل أكبر خسارة سنوية منذ عام 2003، وهو ما رفع المعدن النفيس إلى أعلى مستوى منذ أواخر أيلول (سبتمبر) عند 1307 دولارات للأوقية (الأونصة) قبل أن يتراجع قليلا.
وتأتي هذه المكاسب السنوية في أسعار المعدن الأصفر للعام الثاني على التوالي، بعد أرباح بلغت 8 في المائة فى عام 2016، وارتفعت عقود الذهب الأمريكية الأكثر نشاطا في بورصة "كومكس" 12.10 دولار، أو ما يعادل 0.93 في المائة، لتبلغ عند التسوية 1309.30 دولار للأوقية، مسجلة مكاسب 13 في المائة في 2017.
وتركت خطة الإصلاحات الضريبية الجديدة في الولايات المتحدة آثارها على الذهب، سواء بالصعود أو الهبوط، كما أدت الزيادات الثلاث في سعر الفائدة الأمريكية التي أقرّها بنك الاحتياطي الفيدرالي خلال 2017 للمرة الأولى منذ الأزمة المالية العالمية، إلى زيادة مكاسب الذهب؛ كونها جاءت متوافقة مع التوقعات.
ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، سجل البلاديوم الزيادة الأقوى هذا العام مع صعوده 57 في المائة مدعوما بتنامي القلق بشأن المعروض بعد سنوات من النقص في الإمدادات.
وتراجع البلاديوم 0.31 في المائة لينهي جلسة أمس الأول عند 1062.00 دولارا للأوقية بعد أن سجل في الجلسة السابقة أعلى مستوى له منذ شباط (فبراير) 2001 عند 1072 دولارا للأوقية.
وتراجع البلاديوم 0.31 في المائة لينهي الجلسة عند 1062.00 دولارا للأوقية بعد أن سجل في الجلسة السابقة أعلى مستوى له منذ شباط (فبراير) 2001 عند 1072 دولارا للأوقية.
وارتفعت الفضة 0.55 في المائة إلى 16.93 دولار للأوقية بعد أن سجلت أعلى مستوى في شهر عند 17.11 دولار، وزاد البلاتين 0.44 في المائة إلى 927.05 دولار للأوقية بعد أن لامس أعلى مستوى في أربعة أسابيع عند 936.20 دولار، وبهذا ينهي المعدنان (الفضة والبلاتين) العام على مكاسب قدرها 6 في المائة و3 في المائة على الترتيب.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية