الطاقة- النفط

عدد الحفارات الأمريكية يقفز 42 % في عام

أظهرت بيانات من شركة "بيكر هيوز" لخدمات الطاقة أن عدد الحفارات النفطية العاملة في الولايات المتحدة قفز نحو 42 في المائة بحلول نهاية 2017 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، مع زيادة شركات النفط الإنفاق وسط انتعاش أسعار الخام.
وبحسب "رويترز"، فقد قالت "بيكر هيوز" إن شركات الحفر النفطي أبقت للأسبوع الثاني على التوالي عدد الحفارات مستقرا عند 747 في الأسبوع المنتهي في التاسع والعشرين من كانون الأول (ديسمبر)، وهذا الرقم مرتفع 222 عن عدد الحفارات في نهاية 2016 البالغ 525 حفارا.
وبقي عدد الحفارات النفطية، وهو مؤشر أولي لإنتاج الخام في المستقبل، بلا تغيير في كانون الأول (ديسمبر) بعد أن زاد بواقع عشرة حفارات في تشرين الثاني (نوفمبر)، وانخفض بمقدار ثلاث حفارات في الربع الرابع بعد أن هبط بواقع ستة حفارات في الربع الثالث.
وإجمالا، بلغ عدد حفارات النفط والغاز الطبيعي النشطة حتى التاسع والعشرين من كانون الأول (ديسمبر) 929 حفارا، بزيادة قدرها 41 في المائة من 658 حفارا في نهاية 2016.
وبلغ متوسط عدد الحفارات قيد التشغيل هذا العام 876 حفارا مقارنة بـ 509 حفارات في 2016 و978 حفارا في 2015. وتنتج معظم الحفارات النفط والغاز كليهما.
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن انتاج النفط الخام في الولايات المتحدة في تشرين الأول (أكتوبر) سجل أعلى مستوى في أكثر من 46 عاما مع ارتفاعه 167 ألف برميل يوميا إلى 9.64 مليون برميل يوميا.
وفي الوقت نفسه، أشار تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إلى ارتفاع مخزون البنزين في الولايات المتحدة بنحو 590 ألف برميل خلال الأسبوع الماضي، في حين زاد مخزون المكررات النفطية بمقدار 1.1 مليون برميل خلال الفترة نفسها، في حين كان معهد البترول قد أعلن الثلاثاء ارتفاع مخزون البنزين بمقدار 3.1 مليون برميل ومخزون المكررات النفطية بمقدار 2.8 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي.
وأظهرت البيانات أن معدلات التشغيل في مصافي تكرير النفط في منطقة الساحل الشرقي للولايات المتحدة ارتفعت 6.1 نقطة مئوية إلى 98.4 في المائة الأسبوع الماضي، ووفقا لإدارة المعلومات فإن هذا هو أعلى مستوى موسمي في سجلاتها التي ترجع إلى عام 2010.
يذكر أن أسعار النفط الأمريكي أغلقت فوق 60 دولارا للبرميل في ختام تعاملات 2017 للمرة الأولى منذ منتصف 2015، منهية العام على مكاسب قدرها 12 في المائة بدعم من طلب قوي وتراجع المخزونات العالمية.
وبحسب "رويترز"، توقع محللون في استطلاع للرأي الأسبوع الماضى، أن تبقى أسعار الخام بالقرب من 60 دولارا للبرميل في 2018 بفعل جهود منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" وروسيا لتقليص إمدادات النفط والتوقعات بنمو قوي للطلب العالمي.
وتوقع الاستطلاع الذي شمل 32 من خبراء الاقتصاد والمحللين أن يصل متوسط سعر خام القياس العالمي مزيج برنت إلى 59.88 دولار للبرميل في عام 2018 ارتفاعا من 58.84 دولار للبرميل في الاستطلاع الشهري السابق.
وارتفعت أسعار النفط أكثر من 30 في المائة، منذ أن اتفقت "أوبك" مع منتجين مستقلين على تقييد الإنتاج اعتبارا من كانون الثاني (يناير) 2017، ومدد المنتجون الاتفاق الشهر الماضي حتى نهاية 2018.
وبلغت الأسعار أعلى مستوى في عامين ونصف العام هذا الأسبوع، ويرى فرانك شالينبرجر رئيس أبحاث السلع الأولية لدى "إل. بي. بي. دبليو"، أن الطلب على النفط سيكون مرتفعا في عام 2018 مع نمو اقتصادي قوي في أنحاء العالم، مضيفا أن الإمدادات ستكون منخفضة نسبيا بسبب نسبة التزام "أوبك" المرتفعة.
ويرى محللون أن إمدادات نفطية كبيرة ستتجه إلى آسيا لتلبية الطلب القوي من المنطقة، وزادت الصادرات الأمريكية إلى آسيا بالفعل مع ارتفاع أسعار خامات الشرق الأوسط جراء التخفيضات التي تقودها "أوبك" وفارق السعر الكبير بين خام غرب تكساس الوسيط وبرنت.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط