تقارير و تحليلات

«الصناديق العامة» ترفع استثماراتها في الأسواق الآسيوية لأعلى مستوياتها في عامين

حققت أصول الصناديق العامة في السعودية المستثمرة في الأسواق الآسيوية نموا بنحو 3.1 في المائة خلال الربع الثالث من العام الحالي على أساس سنوي، لتبلغ نحو 800.26 مليون ريال أو ما يعادل (213.4 مليون دولار).
ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" استند إلى بيانات هيئة السوق المالية، فقد حققت أصول هذه الصناديق أعلى مستوياتها منذ عامين، بعد أن كانت تبلغ بنهاية عام 2015 نحو 856.04 مليون ريال.
وواصلت أصول هذه الصناديق نموا للربع الثالث على التوالي، إذ نمت خلال الربع الثالث من العام الجاري بنسبة 5.5 في المائة، مقارنة بالربع السابق، بفارق بلغ 41.57 مليون ريال.
فيما نمت منذ بداية العام الجاري حتى نهاية الربع الثالث بنسبة 16 في المائة، إذ كانت تبلغ الأصول بنهاية العام الماضي نحو 689.9 مليون ريال بزيادة نحو 110.3 مليون ريال.
وتبلغ عدد الصناديق المستثمرة في الأسواق الآسيوية نحو ثمانية صناديق بنهاية الربع الثالث، فيما يبلغ أعداد المشتركين نحو 1.04 ألف مشترك، ليبلغ بذلك متوسط استثمار المشترك الواحد نحو 768.7 ألف ريال.
وبلغت أصول الصناديق العامة والمستثمرة في الأسواق العالمية ما عدا الخليجية نحو 3.79 مليار ريال (1.011 مليار دولار)، فيما يشكل نحو 21.1 في المائة منها أصولا مستثمرة في الأسواق الآسيوية، فضلا عن 20 في المائة للأسواق الأمريكية بما يعادل نحو 758.55 مليون ريال، كما شكلت الأصول المستثمرة في الأسواق الأوروبية نحو 17 في المائة بنحو 642.2 مليون ريال.
وحققت تلك الأصول المستثمرة في الأسواق العالمية نموا بنسبة 9.9 في المائة أو ما يعادل 342.2 مليون ريال خلال الربع الثالث من العام الحالي على أساس سنوي.
وباستثناء الأسواق العربية المتراجعة، تكون قد حققت نموا في الأسواق العالمية بنسبة 16.2 في المائة، إذ تبلغ أصولها بنهاية الفترة نحو 146.2 مليون ريال.
* وحدة التقارير الاقتصادية
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات