الناس

سعوديات يستثمرن مواهبهن بصنع علامات تجارية

حظيت السعوديات المشاركات في معرض المستثمرات من المنزل "منتجون5" على إعجاب وتقدير الزوار، حيث تميزن بحسن التسويق والعرض لمنتجاتهن ومشغولاتهن التي أعددنها في منازلهن، وذلك في رسالة واضحة أن الفتاة السعودية قادرة على الاستثمار في مواهبها لتنافس بقوة نظيراتها من النساء في العالم.
ورصدت "الاقتصادية خلال جولة لها في المعرض الذي اختتم الثلاثاء الماضي عديدا من الأسر المنتجة التي تمارس عديدا من الأعمال اليدوية والمهنية بكل براعة، فهناك تنوع في المعروض وجودة، حيث استطاعت الفتاة السعودية أن تتغلب على الظروف وتثبت قدرتها على العمل.
هند السليمان إحدى السعوديات التي كانت تقف في أحد أركان المعرض لتسويق منتجاتها من الحلوى المنتجة من منزلها، حيث تمارس هذه المهنة بكل شغف، حتى أصبحت إحدى المعروفات بصنع الحلويات الأوروبية بلمسات سعودية، متخذة مسمى "أويشسي" كعلامة تجارية لمنتجاتها.
وترى هند السليمان خلال حديثها لـ"الاقتصادية" أن تميزها بصنع الحلويات جعلها تجرب الدخول في عالم الاستثمار في هذا المجال، الذي تراه مجالا خصبا لسعوديات، لمنافسة الشركات المتخصصة، طامحة أن يكون هذا الدكان الصغير نواة لمشروع كبير وشركة مخصصة لصناعة الأطعمة والحلويات، مشيرة إلى أن طموحها لن يتوقف أبدا، خاصة أن أسرتها وزميلاتها يقفون مشجعين لها.
وأوضحت السليمان أن العمل اليدوي أمر مهم للفتاة السعودية، وذلك لاستثمار مهاراتها وقدراتها، وجني أرباح من منتجاتها، مبينة أنها تحظى بتقدير وتشجيع كل من يشتري منتجاتها ومعروضاتها.
وقالت، إن "إقامة معارض ترعى الأسر المنتجة يجب أن يحقق الفائدة لأصحاب المشاريع، وأن مثل هذه المناسبات تعد فرصة لنا لإبراز مشاريعنا، وأنها تصب في مصلحة الأسر المنتجة والمشاريع الصغيرة". وفي السياق نفسه، حظي معرض المستثمرات من المنزل "منتجون" في نسخه كافة مشاركة واسعة من الأسر المنتجة، وتنوعت من خلالها المشاريع، حيث حظي بمتابعة شرائح المجتمع كافة، وبحضور فعال من قبل بعض القطاعات الحكومية والخاصة التي أسهمت في نجاح "منتجون" خلال الأعوام الماضية.
وكانت أجنحة الأزياء والأطعمة قد حازت عددا كبيرا من الزوار الذين أبدوا إعجابهم بالأكلات الشعبية الشتوية، حيث تنوعت الأطباق بين الشعبية القديمة والأطعمة الحديثة، وهو ما يشير إلى الفارق بين إنتاج الجدات والفتيات اللاتي قدمن أطباق الحلويات المختلفة بأشكالها ومذاقاتها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس