أخبار اقتصادية- عالمية

أزمات إيران تتفجر .. غضب شعبي ضد الفقر والفساد وارتفاع الأسعار

نتيجة تفشي الفساد في المؤسسات الاقتصادية وارتفاع الأسعار وتفاقم أزمة البطالة، خرج الإيرانيون أمس، إلى الشوارع في مدينة مشهد ثاني أكبر مدن البلاد، وهم يرددون شعارات الموت لروحاني.
وفي لقطات مصورة نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ظهر محتجون في مشهد شمال غرب إيران، وهي واحدة من أهم المدن لدى إيران، وهم يهتفون "الموت للرئيس حسن روحاني" و"الموت للديكتاتور"، وفقا لما نقلت "رويترز".
ولم يحقق بعد الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع قوى عالمية في 2015 للحد من برنامجها النووي مقابل رفع أغلب العقوبات الدولية المفروضة عليها نتائج اقتصادية للقاعدة العريضة من الناس تقول الحكومة إنها ستتحقق. ويعتبر روحاني أن هذا الاتفاق هو إنجازه المميز.
ويعتقد الكثير من الإيرانيين أن وضعهم الاقتصادي لم يتحسن بسبب الفساد وسوء الإدارة.
ويقول مركز الإحصاءات الإيراني إن نسبة البطالة بلغت 12.4 في المائة في العام المالي الجاري وهو ما يمثل ارتفاعا نسبته 1.4 في المائة عن العام الماضي. وهناك نحو 3.2 مليون عاطل عن العمل في إيران فيما يبلغ عدد سكانها 80 مليون نسمة.
كما هتف بعض المحتجين "غادروا سورية.. فكروا فينا" في انتقاد لنشر إيران ميليشيات طائفية تقاتل بجانب نظام بشار الأسد في سورية، حيث تقوم بدعمهم ماليا ولوجستيا.
وتؤكد تقارير صحافية أن المظاهرات انتقلت من مشهد عاصمة محافظة "خراسان رضوي" إلى "نيسابور" ثاني أكبر مدينة في المحافظة. كما رفع المتظاهرون شعارات "حولتم الإسلام إلى سلّم فأذللتم الشعب". وحسب وسائل إعلام إيرانية، أصيب عدد من المحتجين في اشتباكات مع قوات مكافحة الشغب.
يشار إلى أنه اندلعت مظاهرات أوائل هذا الأسبوع في أصفهان وسط إيران، احتجاجاً على أزمة البطالة. وكان مسؤولون في أصفهان حذروا من تفاقم أزمة البطالة، حيث تشير الإحصاءات إلى طرد أكثر من 27 ألف شخص من العمل، بسبب إفلاس الشركات الاقتصادية خلال الأشهر التسعة الماضية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية