أخبار اقتصادية- محلية

مختبر عالمي في السعودية لكشف الأدوية المغشوشة ومجهولة الهوية

قال لـ"الاقتصادية" الدكتور هشام الجضعي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء، إن المختبر الوطني للرقابة على الدواء ومنتجات التجميل، سيسهم في مساعدة الهيئة على الكشف وتحليل الأدوية البشرية واللقاحات ومستحضرات التجميل والمركبات مجهولة الهوية، ومساعدة الجانب الرقابي للتحقيق في سلامة الدواء ومستحضرات التجميل.
وأضاف الجضعي، أن المختبر الجديد سيساعد على تحليل كثير من العينات التي ترتبط بقضايا أو اشتباه بالغش الدوائي أو قضايا التهريب للأدوية الممنوعة، وبناءً على ذلك يتم اتخاذ الإجراءات المرتبطة بالقضايا.
وكان الدكتور توفيق الربيعة وزير الصحة ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للغذاء والدواء قد افتتح أمس المختبر الوطني للرقابة على الدواء ومنتجات التجميل، وذلك في الميناء الجاف بالرياض. وأوضح الربيعة، أن المختبر الحكومي الوحيد الذي يحلل المستحضرات الدوائية ومستحضرات التجميل، وأحد المختبرات المرجعية التي تعتمد عليها دول مجلس الخليج العربي لتقييم جودة الأدوية في مرحلة التسجيل، منوهاً بأن المختبر يطبق أعلى المعايير العالمية. وأشار إلى أن "الهيئة العامة للغذاء والدواء تسهم في تحقيق الرؤية 2030 من خلال تحسين الصحة لأفراد المجتمع، والتأكد من سلامة الغذاء، والدواء، والأجهزة الطبية، ومستحضرات التجميل، والأعلاف، والمبيدات، والعمل مع الشركاء المحليين والعالميين من القطاع العام، والخاص، وكذلك أفراد المجتمع".
إلى ذلك، أقر مجلس إدارة الهيئة العامة للغذاء والدواء خلال اجتماعه 16 أمس، اللائحة التنفيذية لنظام الأعلاف، واللائحة التنفيذية لنظام الغذاء، إضافة إلى الموافقة على إجراء بعض التعديلات على لائحة رقابة الأجهزة والمنتجات الطبية، واعتماد جدول تصنيف المخالفات والعقوبات المقررة لها في قانون نظام المستحضرات البيطرية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وأكد الدكتور الربيعة أهمية الجهود التي تبذلها الهيئة لضمان سلامة ومأمونية الغذاء والدواء والأجهزة والمنتجات الطبية، مشيراً إلى أن المختبر الوطني للرقابة على الدواء ومنتجات التجميل الذي تم افتتاحه يمثل إضافة نوعية تسهم في أداء الهيئة مهامها بشكل أفضل. ويتكوّن مبنى المختبر الجديد من ثلاثة طوابق بمساحة تقديرية تبلغ 8500 متر مربع، ويستقبل نحو 5000 عينة سنويا، تُحلل بواسطة أحدث الأجهزة، ويديرها أكفاء من مختلف التخصصات الطبية والعلمية والبيطرية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية