FINANCIAL TIMES

مرض شراء مستحدثات التقنية يجتاح «فويرداي» الصين

هؤلاء هم الأطفال الأغنياء. وتواجه هذه المجموعة المتميزة، عداء شديدا في الصين، حيث إنهم عادة ما يُحتقرون بسبب أنماط حياتهم المليئة بالمظاهر.
"واحدة من العواصف على وسائل الإعلام الاجتماعية كانت تتحدث عن شاب اشترى ساعتي أبل، لكلبه".
ربما هم غالبا ما يستجلبون ذلك على أنفسهم، ولكن يعاني أفراد هذا الجيل أيضا من شعور بانعدام الهدف، وعدم القدرة على الارتقاء إلى نجاح والديهم.
بالنسبة لفرد من الشباب الصينيين الأغنياء، هناك صفة واحدة لا يريد أحد أن تُلحق باسمه: فْويرداي، أو "الجيل الثري الثاني".
هنا في وادي السيليكون، التقيت أخيرا بمستثمر تكنولوجيا يعتقد أن هناك حلا لهذه المجموعة الساخطة: الاستثمار في حقوق الملكية في المراحل المبكرة.
هؤلاء المستثمرون هم في العادة أول الداعمين للشركات الناشئة، حيث يقدمون تمويلا أوليا، عادة ما يكون 50 ألف دولار أو 100 ألف دولار، لمساعدة صاحب المشروع على المضي قدما.
هذه ممارسة متطورة جدا في وادي السيليكون، ولكنها مفهوم جديد نسبيا في الصين، حيث توسع مجال الاستثمار في رأس المال المغامر بشكل ضخم على مدى السنوات الخمس الماضية.
قوه واي، مستثمر في التكنولوجيا الصينية يبلغ من العمر 29 عاما ومقره في كاليفورنيا، شارك في تأسيس شركة أب أونست كابيتال، وهي شركة لرأس المال المغامر، يبين أن كثيرا من هؤلاء الشباب المرفهين تلقوا تعليمهم في الخارج، ولذلك فإنهم يتطلعون إلى وادي السيليكون، بشكل طبيعي يتطلعون، لكي يتعلموا كيفية البدء كمستثمرين.
"جاءني أصدقائي وأرادوا أن يتعلموا كيفية القيام بالاستثمار من الصفر" على حد قوله. وقد جلب مجموعة صغيرة منهم إلى الوادي في وقت سابق من هذا العام، للقيام بجولة تثقيفية.
الاستثمار في التكنولوجيا يساعد على حل مشكلة هؤلاء الأغنياء – وهو ما يجب عليهم القيام به لأنفسهم. كثير من هؤلاء الشباب الأغنياء يترددون في الانخراط في شركات والديهم، التي يغلب عليها أن تكون في قطاعات غير براقة مثل العقارات أو الصناعات الثقيلة.
الاستثمار في المراحل المبكرة يوفر وسيلة بناءة للتعامل مع ثروات أسرهم. وقال قوه: "هم بحاجة إلى تعلم كيفية توزيع واستثمار رؤوس أموال مكاتبهم العائلية". وكما أوضح فإن الاستثمار المبكر جذاب – تكلفة استثمار واحد تعادل تكلفة شراء سيارة رياضية أخرى.
ذلك ليس سهلا. يعتبر الاستثمار المبكر أكثر أنواع الاستثمار خطورة، وغالبا ما يتم الحصول على صفقات من خلال شبكات شخصية غير رسمية.
في ساحل الخليج في سان فرانسسكو، فإن المستثمرين الأوائل هم عادة أشخاص أغنياء مهتمون بالتكنولوجيا - وينظر إليها على أنها نوع من الهوايات، بدلا من وسيلة لتوليد عوائد عالية.
في الصين، يتم التعامل بالاستثمار المبكر بحماسة كبيرة. يقول قوه: "المستثمرون من هذا النوع هم جميعا في أول دورة لهم"، وهذا يعني أن هؤلاء المستثمرين لم يشهدوا بعد أي ركود اقتصادي.
ويضيف: "هم ليسوا عقلانيين إلى هذه الدرجة، وهم أكثر عرضة للدخول في المخاطر"، والشيكات عادة ما تكون أكبر في الصين. "في وادي السيليكون، الاستثمار المبكر أكثر نضجا".
في الوقت الذي يتطلع فيه هؤلاء الشباب الأغنياء إلى كاليفورنيا لكي يتعلموا تقنيات استثمار التكنولوجيا، فإن سعيهم هو أيضا جزء من عملية أكبر بكثير - نضوج مشهد الاستثمار الرأسمالي الخاص للصين. تم استحداث ثروة الصين برمتها مؤخرا نسبيا، خلال الأعوام الثلاثين أو نحو ذلك، منذ أن قام قادة البلد الشيوعي بتحرير الاقتصاد.
أصحاب المشاريع الناجحون الذين أصبحوا أغنياء جدا نتيجة لذلك يعتركون الآن مع كيفية إدارة ثرواتهم، خاصة مع تباطؤ النمو الاقتصادي، كما أن نظام تشي جين بينج يثبط التعامل بالمظاهر.
كذلك انتشرت مكاتب العائلات في الصين وهونج كونج، ناسخة ممارسات إدارة الثروات من الغرب.
عندما يتعلق الأمر بكيفية قيام أغنى أغنياء الصين وأطفالهم بنشر ثرواتهم بشكل منطقي، لا يمكن للاستثمار المبكر أن يكون سوى جزء صغير من الحل.
يعتقد المتفائلون مثل قوه أن هذه المجموعة لديها فرصة كبيرة للمساعدة على تطوير المشهد التكنولوجي الصيني.
قد يستغرق الأمر أكثر من ذلك بالنسبة لشباب فْويرداي، حتى تزول عنهم هذه الصفة السلبية. ونظرا لسمعتهم في حب الأشياء البراقة، فإن الأسهم في شركة ناشئة ساخنة قد تقع بسهولة جدا في تلك الفئة.
لكي يحظى هؤلاء الشباب بالاحترام، فإنهم سيحتاجون إلى العمل لجعل أسواق رأس المال في الصين أكثر كفاءة، بالنسبة للتكنولوجيا عبر القطاعات الأخرى أيضا. ربما يكون الاستثمار المبكر جزءا من هذه العملية، إلا أن الجائزة الحقيقية سوف تكون أكبر بكثير.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES