أسواق الأسهم- العالمية

الأسهم الإسبانية تهيمن على قائمة الخاسرين في مؤشر "اليورو"

هبطت الأسهم الإسبانية أمس، بعد أن فاز انفصاليو كتالونيا بأغلبية بسيطة في انتخابات الإقليم، ما عمق الأزمة السياسية التي أضرت بالاقتصاد وتسببت في نزوح أنشطة.
وهبط مؤشر إيبكس الإسباني 1.1 في المائة بعدما أيد الناخبون أحزابا انفصالية، في ضربة لرئيس الوزراء ماريانو راخوي وزعماء الاتحاد الأوروبي.
ووفقا لـ"رويترز"، هبطت أسهم بانكو ساباديل وكايشا بنك الأكثر انكشافا على كتالونيا 2.7 و3.4 في المائة بالترتيب، ليتصدر السهمان قائمة الخاسرين.
وشكلت أسهم القطاع المالي أكبر ضغط على الأسواق الأوروبية. وهبط مؤشر بنوك منطقة اليورو 0.8 في المائة.
وهيمنت الأسهم الإسبانية على قائمة الخاسرين على مؤشر منطقة اليورو الذي هبط 0.2 في المائة فقط، ما أكد توقعات المحللين بأن أي هزة نتيجة للتصويت في كتالونيا ستكون مقتصرة فقط على إسبانيا.
وانخفض مؤشر داكس الألماني 0.1 في المائة، وتراجع مؤشر كاك 40 الفرنسي بنسبة مماثلة. وارتفع نيكي بقيادة قطاع المصارف وشركات تداول السلع الأولية.
وفيما يتعلق بالأسهم اليابانية، فقد حقق مؤشر نيكي الياباني مكاسب محدودة أمس، مع تبدد أثر ضعف أسهم قطاع الأدوية بفعل المكاسب التي تحققت في قطاعي المصارف وشركات تداول السلع الأولية.
وأغلق مؤشر نيكي مرتفعا 0.2 في المائة إلى 22902.76 نقطة. وعلى أساس أسبوعي، زاد المؤشر 1.6 في المائة، وهو أكبر مكسب بالنسبة المئوية في أكثر من شهر.
وحقق قطاعا المصارف وشركات التجارة أداء فاق أداء السوق، حيث صعد سهم مجموعة ميتسوبيشي يو.إف.جي المالية 1.9 في المائة، بينما زاد سهم إيتوشو كورب 2.4 في المائة. وهبط مؤشر قطاع الأدوية 1.4 في المائة ليتصدر قائمة القطاعات الأسوأ أداء.
وارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.4 في المائة إلى 1829.08 تقطة.
في حين لم يطرأ تغير يذكر على المؤشرات الرئيسة للأسهم الأمريكية في بداية جلسة التداول في بورصة وول ستريت أمس، مع صعود القطاع المالي في حين تراجع قطاع التكنولوجيا.
وبدأ مؤشر داو جونز الصناعي الجلسة منخفضا 0.44 نقطة إلى 24781.85 نقطة، بينما زاد مؤشر ستاندرد آند بورز500 الأوسع نطاقا 0.6 نقطة أو 0.02 في المائة إلى 2685.17 نقطة. وهبط مؤشر ناسداك المجمع 6.63 نقطة أو 0.1 في المائة إلى 6958.73 نقطة.
وتخلى مؤشر ستاندرد آند بورز عن مكاسبه واتجه للانخفاض في التعاملات المبكرة، بينما واصل المؤشران داو جونز وناسداك التراجع.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية