الطاقة- النفط

العراق تتسلم عمليات حقل مجنون من «شل» وتخطط لزيادة الإنتاج

قالت وزارة النفط العراقية أمس، "إنها بدأت تسلم عمليات حقل مجنون النفطي من شركة رويال داتش شل"، مبينة أنها تخطط لزيادة الإنتاج في المستقبل.
وأكدت الوزارة في بيان أنها شكلت فريق إدارة محليا لإدارة عمليات الإنتاج بعد خروج "شل" من الحقل في موعد أقصاه نهاية حزيران (يونيو) من العام المقبل، وفقا لما نقلت "رويترز".
وذكر جبار اللعيبي وزير النفط أن أولوية فريق الإدارة الجديد ستكون خفض تكلفة إنتاج برميل الخام من "مجنون" بنسبة 30 في المائة.
وقالت الوزارة "إن العراق تخطط لزيادة إنتاج حقل مجنون إلى 400 ألف برميل يوميا في السنوات المقبلة"، دون أن تكشف عن إطار زمني محدد لتحقيق هذا.
وأوضح مسؤولون في قطاع النفط أن حجم الإنتاج الحالي نحو 235 ألف برميل يوميا.
وأعطى خطاب مُوقع من وزير النفط العراقي جبار اللعيبي بتاريخ 23 آب (أغسطس) الموافقة على خروج الشركة الإنجليزية الهولندية من "مجنون"، وهو حقل نفطي كبير بالقرب من البصرة بدأ الإنتاج في 2014.
وقالت "شل"، "إنها ستركز على جهودها في تطوير وتوسعة شركة غاز البصرة في العراق بعد تسليم عمليات "مجنون" إلى الحكومة العراقية".
وغاز البصرة مشروع مشترك بين "شل" وشركة غاز الجنوب و"ميتسوبيشي" ومشروع نبراس للبتروكيماويات.
وقد تشكل "شيفرون" و"توتال" و"بتروتشاينا" اتحاد شركات لتطوير حقل مجنون، حسبما قال الوزير في فيينا في تشرين الثاني (نوفمبر).
وقال اللعيبي، في تصريح صحفي، "تشكيل الإدارة الوطنية التنفيذية للحقل خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح، للمضي قدما في إدارة وتنفيذ الخطط والبرامج التطويرية التي تم إقرارها سابقا مع شركة شل، وصولا إلى زيادة الطاقة الإنتاجية للحقل إلى أكثر من 400 ألف برميل في اليوم خلال السنوات المقبلة"، وفقا لـ "الألمانية".
وذكر اللعيبي أن "من أولويات هذه الإدارة تخفيض تكلفة إنتاج البرميل من هذا الحقل إلى أكثر من 30 في المائة، وهو المعيار الأساس لضمان كفاءة الإنفاق والإنتاج، وتنظيم عملية تعويض العمالة الأجنبية المغادرة للحقل بأخرى محلية من شركة نفط البصرة وغيرها".
من جانبه، أكد مدير عام شركة نفط البصرة أن الإدارة التنفيذية للحقل "تضم مختصين ممن يمتلكون الخبرة والمهارة في شركة نفط البصرة، تم اختيارهم بعناية للقيام بهذه المهمة، إلى جانب تعاقدها مع مستشارين لتقديم المشورة الفنية في الدراسات الممكنة والصيانة وتنفيذ المشاريع الاستثمارية وغيرها".
وأوضح أن عملية تسلم الحقل من شركة شل تسير وفق البرنامج المتفق عليه، وأن الإدارة التنفيذية الوطنية الجديدة ستقوم بتنفيذ الالتزامات الخاصة بتطوير الحقل، وبما يحقق الأهداف المخطط لها.
يذكر أن شركة شل طلبت الانسحاب من حقل مجنون لتتفرغ كليا لتطوير عمليات استثمار الغاز في شركة غاز البصرة.
وكانت مصادر نفطية عراقية، قد ذكرت أن شركات عالمية بينها "شيفرون" الأمريكية و"توتال" الفرنسية أبدت رغبة لاستثمار حقل مجنون بعد انسحاب شركة شل العالمية منه، لكن بشروط وآلية عقد جديدة تختلف عن صيغة العقد الذي أبرم مع شركة شل.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط